• الاثنين 10 جمادى الآخرة 1439هـ - 26 فبراير 2018م

الرئيس ترامب يرغب في مجرد الإشادة بالرجال والنساء الذين يخدمون في الجيش الأميركي، بينما يذكر أعداءنا بقوة وعنفوان جيشنا

ترامب.. وتكريم الجيش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 فبراير 2018

جاري أبرناثي – هيلزبورو، أوهايو*

من بين أفضل ذكريات طفولتي تجمع أفراد العائلة في الشرفة الأمامية لمنزل عمتي بمدينة «لينشبيرج» بولاية أوهايو، وهي مدينة أصغر من «هيلزبورو» التي أتواجد فيها حالياً، وتبعد عنها 12 ميلاً، لمراقبة العرض العسكري السنوي في «يوم الشهيد» الذي تحتفي فيه الولايات المتحدة بتضحيات أبنائها في الحروب.

ومثل العروض العسكرية في المدن الصغيرة، كان الموكب يشمل شباب وفتيات الكشافة، وممتطي الجياد، وسياسيين محليين يلقون الحلوى من سياراتهم على الأطفال المتدافعين، وفرقة مشاة المدرسة الثانوية «لينشبيرج كلاي»، ومحاربين قدامى من القوات المسلحة، ومعظمهم شارك في الحرب العالمية الثانية والحرب الكورية، وبعضهم كان يحمل البنادق، بينما يرفع حرس الشرف بفخر العلم الأميركي، والذي يحييه الجميع، بينما يضع الحضور المصطفون على الأرصفة أيديهم على صدورهم.

وكان موكب العرض العسكري يشقّ طريقه بين مباني المدينة، لينتهي به المطاف عند مقبرة «لينشبيرج»، حيث يلقي أحد المتحدثين كلمة عن التضحية والوطنية، وتُتلى الصلوات، ويكسر سيل طلقات البندقية حاجز الصمت، بينما يعزف عازف البوق موسيقا النهاية.

وبعد ذلك، يمضي كثير من الحضور في هدوء إلى حال سبيلهم متجهين إلى منازلهم القريبة من أجل تناول ما تيسّر من الطعام، ويبقى آخرون من خلفهم، ليضعوا الزهور أو الأعلام أمام شواهد القبور التي يرقد فيها بسلام أحد أفراد أسرهم، ومن ثم يقفون لبضع دقائق في صمت أو تلاوة الصلوات أو التذكر، وفي كثير من الأحيان تنهمر من عيونهم العبرات.

ويُثمّن الأميركيون في كل مكان أولئك الذين خدموا في الجيش، لكن في المدن الصغيرة، حيث تجعل العادات والإمدادات من العروض العسكرية والاحتفالات الوطنية الأخرى أمراً شائعاً، فإن ذلك الامتنان يكون أكثر وضوحاً بكثير وبصورة منتظمة.

وتكريم محاربينا القدامى والحريات التي دافعوا عنها في «يوم الشهيد»، من خلال عروض عسكرية بسيطة في المدن الصغيرة أو الطقوس المتواضعة التي تجرى في المقابر في معظم المدن الصغيرة أو الكبيرة في أنحاء الولايات المتحدة، هي تعبير صريح عن معاني الوطنية، لكنها بعيدة كل البعد عن ذلك النوع من التفاخر والاستعراض العسكري لإظهار القوة المزمع إجراؤه في «شارع بنسلفانيا» الذي دعا إليه الرئيس دونالد ترامب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا