• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

وفد الأسد يلتزم الصمت والمعارضة تحذر من خطة إيرانية لتقويض المفاوضات عبر التصعيد العسكري

دي ميستورا يمهد لـ«جنيف 4»: لنكن صرحاء..لا آمال كبرى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 فبراير 2017

جنيف (وكالات)

تنطلق اليوم مفاوضات «جنيف 4»، وسط استمرار تباعد المواقف بين المعارضة السورية ونظام بشار الأسد.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، خلال مؤتمر صحفي إنه لا يتوقع انفراجة كبيرة أو اختراقاً، لكن يريد تحقيق زخم باتجاه التوصل إلى اتفاق، وأضاف «لنكن صرحاء..نحن لا نعلق آمالاً كبرى، لكن نتطلع إلى الحفاظ على قوة دفع، وألا يحاول أي طرف عرقلة المحادثات من خلال استفزاز الآخر، وأعتقد أن هذا جدير بالاهتمام، وسنقوم بمحاولة جادة».

وامتنع دي ميستورا عن مناقشة صيغة محادثات جنيف التي ستركز على السياسة وقال إنها ستبدأ باجتماعات ثنائية اليوم، لكنه لم يحدد أهداف الجولة، مكتفياً بالإعراب عن الأمل في أن تشكل هذه الجولة البداية لسلسلة جولات من المحادثات تبحث بعمق في حل سياسي، ومشددا على أن كتابة دستور جديد هو حق مقصور على الشعب السوري فقط ولا أحد غيره.

ووصف وقف إطلاق النار في سوريا حالياً بأنه هش لكن صامد إلى حد بعيد، وقال إن روسيا طلبت رسمياً من الحكومة السورية وقف القصف الجوي أثناء المحادثات، ويتعين على القوى الدولية أن تطلب من المتمردين المسلحين نفس الشيء.

وأضاف أنه يتوقع جولات محادثات أخرى في أستانا التي دعت إليها روسيا وتركيا وإيران للتعامل مع وقف إطلاق النار والقضايا الإنسانية، بما في ذلك قضية السجناء. ... المزيد