• الاثنين 28 جمادى الآخرة 1438هـ - 27 مارس 2017م
  08:00     الشرطة البريطانية: لا دليل على أن مهاجم لندن له صلة بالدولة الإسلامية أو القاعدة لكنه كان مهتما بالجهاد على نحو واضح        08:25     محمد بن راشد يفتتح القمة العالمية للصناعة والتصنيع    

اختتم زيارته للصين بتفقد مؤسسات اقتصادية والتقى عمدة شنغهاي

محمد بن زايد: الصداقة التاريخية بين الإمارات والصين تتطور عاماً بعد عام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 ديسمبر 2015

شنغهاي (وام) اختتم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة زيارته الرسمية إلى جمهورية الصين الشعبية. وكان سموه قد قام أمس بزيارة عدد من المؤسسات الاقتصادية في قطاعي المال والصناعة في مدينة شنغهاي في إطار زيارته الرسمية إلى جمهورية الصين الشعبية.فقد استهل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان زيارته إلى مدينة شنغهاي بزيارة «سوق شنغهاي المالي». واستمع سموه من المسؤولين في سوق شنغهاي المالي إلى شرح عن مراحل تاريخ إنشاء السوق الذي تعود بداياته إلى عام 1891 حيث زادت نسبت تداول أسهم المعادن مما أدى إلى تأسيس «رابطة مساهمين شنغهاي» وهي أول سوق مالي في الصين وقد أعيد تشييده وافتتاحه بتصميمه الحالي عام 1990.وشاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مكونات قاعة التداول الرئيسية وما زودت به من شاشات عرض وأجهزة إلكترونية خاصة تسهل للمتعاملين تداولهم في أسهم السوق. واطلع سموه على المتحف الخاص بالسوق المالي وتاريخ نشأته ومراحل تطوره وما ضمه من وثائق وسندات كانت متداولة في بدايات إنشاء السوق وأهم الشركات التاريخية التي ساهمت فيه، حيث أشار المسؤولون عن السوق المالي إلى الشركات المسجلة في سوق شنغهاي المالي حالياً والتي تتنوع من الشركات العملاقة في السلع الأساسية إضافة إلى شركات التكنولوجيا المتطورة والتقنيات المتقدمة وما يقوم به السوق من تجارة الأوراق والسندات المالية والصناديق الاستثمارية والمنتجات التجارية. وسجل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان كلمة في سجل الشرف قال فيها.. «يسعدني أن أزور سوق الأوراق المالية في مدينة شنغهاي أحد الرموز الاقتصادية والمالية في الصين والاطلاع على تاريخه وأعماله، ودوره في رفد الاقتصاد الصيني وتعزيز مكانته على الخارطة العالمية». كما قام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بزيارة المؤسسة الصينية للطائرات التجارية «كوماك». واستمع سموه لشرح من المسؤولين الصينيين حول المؤسسة التي تأسست في شنغهاي عام 2008 وأعمالها في مجال تصنيع الطائرات المدنية وما تضمه من مجموعة شركات ومعاهد ومختبرات متخصصة في البحوث والتطوير وتصميم الطائرات والإنتاج والتصنيع والخدمات. وذكر القائمون على الشركة أن أول إنتاج لطائرة ركاب كبيرة من طراز C919 في خط التجميع النهائي في شركة كوماك كان خلال شهر نوفمبر 2015 وهي تتسع لـ 158 راكباً حيث يبلغ مدى الطيران 4000 كيلومتر وستبدأ تجربة إقلاع الطائرة C919 في رحلتها الأولى في السنة المقبلة وتتبعها الرحلات التجريبية لها لحوالي ثلاث سنوات قبل التشغيل للغرض التجاري. وتعرف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على نوعية المراكز الفرعية التي تتبع مؤسسة كوماك وأهم أعمالها وأنشطتها وهي مراكز التجميع والطيران التجريبي والبحوث المتطورة والقدرات الأساسية. بعدها زار سموه مختبر الإلكترونيات والتقنيات المتقدمة ومختبر مقصورة الطائرة واطلع سموه على مشبهات الطيران وأجهزة المحاكاة متعرفاً على مكوناتها والتقنيات المستخدمة فيها. وشاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان فيلماً يروي لمحات من مراحل تصميم الطائرة وسير أعمال إنتاجها والخطط التطويرية للمؤسسة. واختتم سموه زيارته لمدينة شنغهاي بلقاء يانغ جيونغ عمدة المدينة. وتم خلال اللقاء بحث علاقات الصداقة والتعاون بين الجانبين وسبل تعزيزها وتنميتها بما يحقق مصالح الطرفين وتبادل الآراء والأفكار التي من شأنها أن تعزز فرص التعاون الاقتصادي والاستثماري المشترك بهدف إقامة الشراكات والمشاريع التنموية والاقتصادية التي تخدم البلدين. وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن سعادته بزيارة مدينة شنغهاي في إطار زيارته الرسمية لجمهورية الصين الشعبية.. مثمنا سموه الإنجازات والخطوات الجبارة التي حققتها شنغهاي في مسيرة التطور والتحديث.. موجها الشكر إلى عمدة شنغهاي على حفاوة الاستقبال وحسن الوفادة. وأكد سموه على عمق علاقات الصداقة التاريخية بين دولة الإمارات وجمهورية الصين الشعبية واستمرار تطورها عاماً بعد عام بما يجسد حرص قيادتي البلدين على جعلها نموذجاً يحتذى به في علاقات الدول القائمة على أسس الاحترام المتبادل والثقة والمصالح المشتركة. وقال سموه «كانت زيارتنا لبكين مميزة ونحن في دولة الإمارات وخلال المرحلة المقبلة لدينا اهتمام كبير بتعزيز وتطوير وتنمية التعاون بين البلدين خاصة في المجالات الاقتصادية».. مشيراً إلى أن العلاقة بين الصين والمنطقة العربية علاقة قديمة ومتميزة وسنعمل معا على إحياء تلك العلاقة التاريخية وتعزيزها لما فيه خير ومصلحة مستقبل بلدينا. وأعرب سموه عن تطلعه إلى أن تشهد علاقات البلدين تحولًا كبيراً خلال الفترة القادمة وأن تلعب شنغهاي دوراً كبيراً ومحورياً في تعزيز تلك العلاقة. وأشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالتطورات التي يشهدها قطاع الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في شنغهاي وخاصة في قطاع الطيران والنقل الجوي. ونوه سموه بأن البلدين يمتلكان شركات طيران وطنية وإسطولاً من الناقلات الحديثة تتمتع بكفاءة عالية من الخدمات يمكن الاستفادة منها لتطوير التبادل التجاري وزيادة معدلات السائحين والزوار في كلا البلدين.  من جانبه، رحب عمدة شنغهاي بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق.. معرباً عن حرص قيادة جمهورية الصين الشعبية على توطيد أواصر الصداقة والتعاون مع دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً.. مؤكداً أن زيارته الأخيرة لأبوظبي خلال مايو الماضي أثمرت عن نتائج طيبة وفتحت آفاقاً جديدة للتعاون والشراكة الاستثمارية والتجارية والثقافية والسياحية. وقال «تابعت نتائج زيارتكم لبكين ولقائكم بالرئيس الصيني ونائبه إضافة إلى زيارة سور الصين العظيم».. معرباً عن أمله في أن تساهم هذه الزيارة بقوة في الارتقاء بالعلاقات بين الجانبين وتعزيز روابط التعاون والعمل الثنائي بما يحقق الرؤية والمصالح المشتركة لكلا البلدين الصديقين. رافق سموه خلال الزيارتين وحضر اللقاء معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيس المجلس الوطني الاتحادي والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وأعضاء الوفد المرافق وسعادة عمر أحمد عدي نسيب البيطار سفير الدولة لدى جمهورية الصين الشعبية وسعادة تشانغ هوا سفير جمهورية الصين الشعبية لدى الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض