• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

المدير التنفيذي لدائرة الأسهم الداخلية:

تحول أسواق الأسهم العالمية يعتمد على حجم المعلومات وسرعتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 مارس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

منذ انضمام محمد القمزي إلى جهاز أبوظبي للاستثمار في 1996، والذي يترأس فريق دائرة الأسهم الداخلية، القسم الذي يستثمر مباشرة في أسواق الأسهم العالمية، شهد تحولاً في أسواق الأسهم العالمية بفعل حجم وسرعة المعلومات المتوافرة.

ولشخص مكلف بمؤشرات السوق الأكثر كفاءة ومحققاً الرقم واحد في لغة المال، تعتبر هذه الزيادة الضخمة في المعلومات المتبادلة، الأخيرة ضمن سلسلة طويلة من التطورات التي تطالب بها دائرة الأسهم الداخلية بشكل دائم.

ويقول القمزي: «يكمن التحدي الأكبر الذي نواجهه في الوقت الراهن، والذي لم يكن حاضراً عند انضمامي للجهاز، الكم الكبير من المعلومات التي يمكن الحصول عليها بكل بسهولة، وحجم المعلومات المتوافرة هائل للغاية، حيث يتم نقلها للناس في أنحاء العالم في ثوانٍ معدودة، ليتبادر للذهن كيفية استخلاص الفائدة من هذه المعلومات للتفوق في السوق».

وعمدت الدائرة خلال السنوات القليلة الماضية، إلى إضافة العديد من الفرق الجديدة للتعرف إلى وإدارة الاستثمارات في مناطق مختلفة حول العالم، من الشرق الأقصى إلى أميركا اللاتينية، ومؤخراً إضافة الفريق الأميركي الذي يقتصر تحديه على التفوق على أكثر الأسواق كفاءة في العالم، كما أضاف الجهاز أيضاً، فريقين بتكليفات أكثر مرونة، للتأكيد على فقدان الفرص الجاذبة التي تقع خارج حدود نشاط الفرق الجغرافية.

وفي منتصف تسعينيات القرن الماضي، عندما أكمل القمزي دراسته الجامعية، وانضم لجهاز أبوظبي للاستثمار «أديا»، كان العالم والأسواق مختلفين تماماً، ونجح جهاز أبوظبي للاستثمار منذ وقت ليس بالقصير في تحقيق مقدرة لإدارة جزء من استثمارات الأسهم داخلياً، بدلاً من الاعتماد على مديري الأسهم الخارجيين، بيد أنه تم دمج العمليتين معاً في إدارات ذات اهتمامات إقليمية، المكون الذي وقف حائلاً دون عملية التعاون وتبادل المعرفة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا