• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

فاعليات الأسبوع الثقافي الأردني تنطلق في مؤسسة سلطان العويس

«أردنيو الياسمين والدحنون» يتألقون في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 ديسمبر 2015

محمد عبدالسميع (دبي)

تحت رعاية عبدالرحمن المدفع وزير الصحة انطلقت في مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية في دبي مساء أمس الأول فاعليات «أردنيو الياسمين والدحنون» التي تنظمها المؤسسة بالتعاون مع مؤسسة عبد الحميد شومان. حضر الافتتاح د. محمد عبدالله المطوع الأمين العام لمؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، والسيدة فالنتينا قسيسية الرئيس التنفيذي لمؤسسة عبد الحميد شومان، وعدد من الدبلوماسيين الأردنيين والفلسطينيين وجمهور كبير من أبناء الجاليتين الأردنية والفلسطينية ولفيف من المثقفين والإعلاميين.

وتجول د. المطوع والسيدة فالنتينا والحضور في أروقة المعرض الكبير الذي ضم 70 عملاً تشكيلياً لمختلف المدارس الفنية التي قدمت لمحة عن تطورات الفن التشكيلي المعاصر في الأردن، والذي دخل مرحلة ما بعد الحداثة، من خلال أجيال فنية جديدة منفتحة على مختلف المدارس الفنية العالمية. وقدم د. خالد خريس مدير عام المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة، شرحاً مفصلاً عن اللوحات وموضوعاتها والخامات المستخدمة والألوان، قائلاً إن الحركة التشكيلية في الأردن خطت خطوات متقدمة، ومنذ بدايات حقبة الثمانينيات من القرن العشرين، وأصبح هناك حراك تشكيلي وتوسع في إنشاء صالات العرض الخاصة.

واشتملت مراسم الافتتاح على عرض فلكلوري للفريق الفني التابع لجمعية الحنونة للثقافة الشعبية، قدمت خلاله لوحات تعبيرية غنائية وعروض تحكي عن العادات والتقاليد الفلسطينية القديمة، وتجسد جانباً من تاريخ وتراث وثقافة البادية والريف الأردني، عبر موسيقى جميلة تعتمد على نغمات شعبية أصيلة تؤديها فرقة الحنونة، منها لوحة الحلم التي تمثل أملاً بحضور شخص نشعر به على المسرح من خلال الترحاب والاحتفاء بقدومه ولا نراه، ولوحة السامر والحاشي التي تشتهر في بادية بلاد الشام، ولوحة جفرا وظريف الطول.

وقد خصصت مؤسسة عبدالحميد شومان ومؤسسة سلطان بن علي العويس ركناً مشتركاً لعرض منشورات وإصدارات المؤسستين.

هذا وستستمر فاعليات «أردنيو الياسمين والدحنون» حتى 17 من ديسمبر الجاري متضمنة مجموعة من الفاعليات الفنية والفكرية والسينمائية والموسيقية، منها ندوة «المشهد الثقافي الأردني» الذي سيشارك فيها الفنان الدكتور خالد خريس، والناقد السينمائي عدنان مدانات، والروائية ليلى الأطرش، ويديرها أحمد طمليه. وأمسية شعرية يحييها الشاعر جريس سماوي بمصاحبة عزف منفرد على العود للفنان عمر عباد، وعرض الفيلم الروائي «ذيب»، إخراج ناجي أبو نوار، ويتبعه حوار نقاش للمنتجة نادين طوقان ويدير النقاش الناقد عدنان مدانات. وفي الختام حفل «طربيات الزمن الجميل» للفنان الدكتور أيمن تيسير والفنانة ليندا حجازي.

وفي لقاء مع السيدة فالنتينا قسيسية قالت: أود أن أشيد بالتعاون بين مؤسسة عبدالحميد شومان ومؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، والتي ستشجع المؤسسات الثقافية الأخرى على توحيد جهودهم لنشر الثقافة. إن هذه الفاعلية لمناسبة مهمة لعرض الفن التشكيلي بهذا الكم والحجم، والتعريف بالمشهد الثقافي الأردني، ونماذج من الفلكلور لنطلع إخواننا في الإمارات على إبداعاتنا. وأضافت: مؤسسة عبد الحميد شومان «نحو مجتمع الثقافة والإبداع»، أسسها ويمولها البنك العربي منذ عام 1978 لتكون مؤسسة لا تهدف لتحقيق الربح تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي، الأدب والفنون، والتشغيل والإبداع. تضم المؤسسة مكتبة عامة، ومكتبة درب المعرفة لليافعين والأطفال، وصندوق لدعم البحث العلمي. وتقوم بتنفيذ العديد من البرامج منها: برنامج السينما، أمسيات موسيقية، جائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب، جائزة عبد الحميد شومان لأدب الأطفال، برنامج العلوم والتكنولوجيا، وبرنامج المنح للفاعليات والأنشطة.

وأشارت إلى أن المؤسسة تولي النشر أهمية خاصة، وأصدرت خلال السنوات الماضية نصوص محاضراتها وندواتها في مجلدات خاصة، كما تهتم بالترجمة، حيث قامت بترجمة عدد من الكتب المهمة في هذا المجال، وقد بلغ عدد الكتب التي أصدرتها ما يقارب المئة، إضافة إلى الكتب التي تبادر إلى دعمها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا