• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

نهيان بن زايد يثمن النجاحات المتواصلة لماراثون زايد ويؤكد:

الإمارات بقيادة خليفة تواصل ريادتها في تبـني المبادرات الخيرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أكد سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، أن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» تواصل ريادتها في تبنّي أهم المبادرات الخيرية الداعمة لمناصرة الآخرين ومساعدة المتضررين في مختلف دول العالم.

وأشار سموه إلى أن الإمارات دأبت منذ تأسيسها على مد يد العون وتقديم المساعدة والخير والنماء إلى كافة الشعوب التي تتعرض للأزمات في مختلف القضايا، مشيداً سموه بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودعمه اللامحدود لمواقف ومبادرات الإمارات الإنسانية. وأكد سموه أن تنظيم ماراثون زايد الخيري في القاهرة للعام الثاني على التوالي يعزز قوافل الخير والعطاء الإماراتية لمختلف شعوب العالم، منوهاً سموه إلى أن الحدث الذي يهدف لدعم مرضى الكبد الوبائي في جمهورية مصر العربية يؤكد مجدداً أن الإمارات تقف وراء كل فكرة ومبادرة تسهم في مناصرة الجهود الإنسانية وإعلاء الشأن الخيري بين دول العالم. وأضاف سموه أن النسخة الثانية التي ستقام في القاهرة ستضاف إلى سلسلة عطاءات الماراثون ورسالته الجوهرية الداعمة للتفاعل الرياضي، إلى جانب حرصه على استثمار الرياضة للمنفعة الخيرية وترسيخ مبادئ الدعم والمساندة عبر ماراثون يحمل اسم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، «رحمه الله»، مؤسس دولة الاتحاد وباني نهضتها، وصاحب العطاء الكبير والداعم الأول لمبادرات العون في مختلف ربوع العالم.

وأوضح سموه أن مواصلة تنظيم ماراثون زايد الخيري في القاهرة بعد نيويورك وأبوظبي، يؤكد الاهتمام الكبير الذي توليه الإمارات قيادة وشعباً ، وتلاحمها تجاه المواقف الإنسانية وتقديم كل ما يتطلب لمساعدة المبادرات الإنسانية في المجتمعات العربية والعالم، بما يتماشى مع الرسالة والفكرة التي وضعها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والساعية لجعل الرياضة منصة حيوية لنشر ثقافة وأفعال الخير والتواصل مع الشعوب، وتحقيق غايات السلام والتقارب، مبيناً سموه أن الماراثون نجح في أن يكون الوجه المشرق للرياضة الإماراتية في المجتمعات العالمية، وسجل نجاحات غير مسبوقة برسالته الخيرية في المجتمع الأميركي خلال تنظيمه على مدار 11 عاماً، وحمل على عاتقه نشر مكانة دولة الإمارات ومبادراتها الإنسانية. ولفت سموه إلى أن ماراثون زايد أرسى قواعد الخير ونهج العطاء للإمارات في محطاته العالمية في الحركة الرياضية الدولية، وسار بنهج العمل الخيري والإنساني الذي غرسه وأسسه المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «رحمه الله».

ودعا سموه جميع المؤسسات والقطاعات الحكومية والخاصة لدعم رسالة الماراثون ومساندة أهدافه الخيرية، متقدماً سموه بالشكر والتقدير للجهود المميزة التي تقودها اللجنة المنظمة والدائمة للماراثون برئاسة الفريق «م» محمد هلال الكعبي، وأعضائها من الكوادر الوطنية التي نجحت في كل محفل أن تضفي بصمات التنظيم المميز المعروف عند أبناء الإمارات، متمنياً سموه للحدث أن يحقق أهدافه ويواصل عطاءاته ليخفف الألم على المرضى وذويهم ويزرع الأمل والبسمة في قلوب المصابين.

من جانبه، أكد محمد هلال الكعبي أن الدعوة مفتوحة للجميع للمشاركة في سباقات النسخة الثانية لماراثون زايد الخيري في القاهرة حسب الفئات الأربع، مشدداً على أنها لا تختصر فقط على سكان المدينة التي يقام فيها الحدث وذلك على غرار المشاركة المفتوحة التي تقام في نيويورك والعاصمة أبوظبي. وقال: «استمرار عطاء الماراثون يؤكد رسالته الخيرية التي عززت ريادة الإمارات في ساحات العمل الإنساني بين الأمم، بعد تجاربه الحافلة في نيويورك وأبوظبي والقاهرة، انطلاقا من نهج المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «رحمه الله» باني نهضة الإمارات، وتماشياً مع المبادرات الإنسانية التي دأبت عليها الدولة في ظل القيادة الحكيمة، وتعزيزاً للترابط الأخوي بين الإمارات ومصر والعلاقات التاريخية والمصير المشترك الذي يجمعهما، لاسيما بعد النجاحات الكبيرة والأصداء الواسعة التي سجلتها التجربة الأولى للماراثون، والذي خصص لدعم مستشفى سرطان الأطفال 57357 وشارك فيه 60 ألفاً من عموم المجتمع المصري بمختلف الأعمار، وساهمت عائداته في تطوير وتحديث الأجهزة والبحوث الطبية ودعم مشاريع البنية التحتية للمستشفى». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا