• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

425 مليون درهم قيمة التداولات

الأسهم المحلية تتماسك بدعم من مشتريات الأجانب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 ديسمبر 2015

يوسف البستنجي (أبوظبي) تماسكت الأسهم المحلية خلال تداولات الأمس بدعم من مشتريات نفذها مستثمرون أجانب، لينهي المؤشر العام لسوق الإمارات تداولاته متراجعا بنسبة 0,48% بضغط من تراجع قطاع البنوك. وتباين أداء الأسواق نسبيا حيث أغلق سوق العاصمة منخفضا بنسبة 0,28% عند مستوى 4015 نقطة، فيما أغلق سوق دبي المالي في المنطقة الخضراء بارتفاع نسبته 0,12% لكنه بقي دون الحاجز النفسي البالغ 3000 نقطة، ليغلق عند مستوى 2920 نقطة تقريبا. وخيم الحذر على تداولات أسواق المال المحلية حيث بلغت قيمة التداول 425 مليون درهم في السوقين، بانتظار اتضاح رد فعل أسواق المال العالمية والإقليمية على قرار رفع أسعار الفائدة على الدولار الأميركي المتوقع اليوم. وقال جمال عجاج مدير عام مركز الشرهان للأسهم: الوضع كان عموما جيدا خلال جلسة تداولات الأمس، ولكن قطاع البنوك ضغط على السوق، نتيجة انخفاض أسعار البترول وتوقعات برفع سعر الفائدة. وأضاف: «شاهدنا ارتفاعا في أسعار الأسهم المعروضة نتيجة توقعات لدى المتعاملين بأن السوق سيرتفع، الأمر الذي أدى إلى انخفاض التداولات». وقال: إن رفع المتعاملين لأسعار الأسهم المعروضة يعتبر دلالة على تفاؤل المستثمرين. وأوضح أن الارتفاع المتوقع لسعر الفائدة سيكون طفيفا، وآثاره محدودة، خاصة أن أسعار الأسهم في الأسواق المحلية انخفضت بنسب كبيرة خلال الفترة الماضية، ولذا فإن تأثير هذا العامل نسبيا محدود. لكنه أوضح أن السيولة ما زالت ضعيفة في السوق، والمتعاملين في حالة انتظار. وتظهر البيانات الصادرة عن هيئة الأوراق المالية والسلع أن مؤشر سوق الإمارات المالي أغلق على مستوى 4025 نقطة متراجعا بنحو 20 نقطة عن مستوى إغلاقه ليوم أمس الأول، تعادل انخفاضا في القيمة السوقية بنحو 3,2 مليار درهم، نتيجة تراجع القيمة السوقية للأسهم المدرجة إلى 652,6 مليار درهم. وكانت أسواق الأسهم بالدولة فتحت الجلسة على ارتفاع ملموس، وتمكنت من التماسك حتى الساعة 11,30 تقريبا، ليبدأ منحنى الأسعار بالتراجع، ومع أن المتعاملين استطاعوا التقاط أنفاسهم قليلا بين الساعة 12 إلى 12,30 ظهرا إلا أن الأسعار لم تتمكن من العودة إلى المنطقة الخضراء التي كانت تتحرك فيها عند بداية الجلسة. وسجلت جلسة التداولات أمس إبرام 5171 صفقة على أسهم 60 شركة مدرجة في السوقين، حيث تم تداول 278 مليون سهم بقيمة 425 مليون درهم. وكانت نتيجة التداولات إغلاق 24 شركة على ارتفاع مقابل انخفاض 27 شركة واستقرار أسعار السوق لـ 9 شركات دون تغيير وذلك مقارنة مع أسعار الإغلاق المسجلة لها يوم أمس الأول. وتظهر بيانات الهيئة أن 7 قطاعات أغلقت في المنطقة الحمراء بينما أغلقت 3 قطاعات مرتفعة. وتصدر قطاع البنوك قائمة القطاعات المتراجعة بنسبة انخفاض بلغت 1,24% شكلت العبء الأكبر على المؤشر العام لأسواق الإمارات حيث يستحوذ القطاع على الوزن الترجيحي الأكبر بين القطاعات المدرجة في السوق. وانخفض قطاع الطاقة بنسبة 1,06% تلاه قطاع الصناعة بنسبة 0,9% ثم الاستثمار والخدمات المالية بنسبة 0,46% وتراجع قطاع التأمين بنسبة 0,16% تلاه قطاع الاتصالات بنسبة 0,09% ثم السلع الاستهلاكية بنسبة 0,04%. إلى ذلك قدم قطاع العقار بعض الدعم للسوق حيث اغلق في المنطقة الخضراء بارتفاع بلغت نسبته 0,75% تلاه قطاع الخدمات بنسبة ارتفاع بلغت 0,29% ثم قطاع النقل بنسبة 0,28%. وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية شهدت الجلسة إبرام 1357 صفقة على أسهم 26 شركة تم من خلالها تداول 61 مليون سهم بقيمة 150 مليون درهم تقريبا. وكانت محصلتها ارتفاع أسعار 6 شركات مقابل إغلاق 13 شركة منخفضة واستقرار أسعار 7 شركات دون تغيير. أما في سوق دبي المالي فقد شهدت الجلسة إبرام 3814 صفقة على أسهم 34 شركة وتم من خلالها تداول 217 مليون سهم بقيمة 275 مليون درهم تقريبا، وكانت محصلتها ارتفاع أسعار 18 شركة مقابل انخفاض أسعار 14 شركة واستقرار أسعار شركتين دون تغيير مقارنة مع بأسعار الإغلاق المسجلة لها أمس الأول. 7,4 مليون درهم صافي شراء الأجانب أبوظبي (الاتحاد) بلغ صافي الاستثمار الأجنبي نحو 7,4 مليون درهم محصلة شراء في أسواق المال المحلية خلال جلسة تداولات الأمس، حيث أظهرت بيانات سوق أبوظبي للأوراق المالية أن صافي تداولات المواطنين والأجانب بقيت أقرب إلى الاستقرار، فقد بلغ صافي تداولات الأجانب نحو 300 ألف درهم فقط كمحصلة شراء، لكن التفاصيل تشير إلى أن الخليجيين والعرب سجلوا صافي شراء بقيمة 10,6 مليون درهم بينما أظهرت تداولات الأجانب من الجنسيات الأخرى صافي بيع بقيمة 10,3 مليون درهم. وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي، فقد بلغت قيمة مشتريات الأجانب، غير العرب، من الأسهم خلال هذا اليوم نحو 68,610 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 70,090 مليون درهم، كما بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب، غير الخليجيين، خلال هذا اليوم نحو 55,140 مليون درهم وقيمة مبيعاتهم نحو 39,710 مليون درهم، أما بالنسبة للمستثمرين الخليجيين فقد بلغت قيمة مشترياتهم 27,210 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 34,070 مليون درهم خلال نفس الفترة. ونتيجة لهذه التطورات فقد بلغ إجمالي قيمة مشتريات الأجانب، غير الإماراتيين، من الأسهم خلال هذا اليوم نحو 150,960 مليون درهم لتشكل ما نسبته 54,990% من إجمالي قيمة المشتريات، في حين بلغ إجمالي قيمة مبيعاتهم نحو 143,870 مليون درهم لتشكل ما نسبته 52,410% من إجمالي قيمة المبيعات، ليبلغ بذلك صافي الاستثمار الأجنبي نحو 7,080 مليون درهم كمحصلة شراء. «الفجيرة الوطني» ملتزم بمبادرة التوطين الفجيرة (الاتحاد) بادر بنك الفجيرة الوطني بالإعلان رسمياً عن انضمام 14 إماراتياً للدفعة السادسة من برنامج تدريب موظّفي الإدارة، ويهدف هذا البرنامج إلى تزويد الطلاب الجامعيين المتفوقين الذين تمّ اختيارهم من قبل البنك بفرص تدريب وتطوير مهنيّ تساعدهم على التميّز بأدائهم في القطاع المصرفي، بحسب بيان صادر أمس. وأشار عبد الله العطر، رئيس إدارة الموارد البشرية في بنك الفجيرة الوطني، إلى أن البنك يبقى ملتزماً بتعزيز البرنامج، بحيث يهدف إلى تطوير مجموعة مستدامة من القيادات الإدارية الإماراتية في البنك الذين يعملون لمصلحة بنك الفجيرة الوطني. وينخرط الخريجون الجدد الذين تم اختيارهم للمشاركة في البرنامج التدريبي الذي يمتدّ على مدى 12 شهراً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا