• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

رجال ونساء يبحثون عن «نوعهم»

اضطراب الهوية الجنسية مشكلة تبحث عن حل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 ديسمبر 2015

القاهرة- (محمد جاب الله)

هل تعلم أن حالات المصابين بمرض اضطراب الهوية الجنسية وصل عددهم إلى 25 ألف في مصر، وهي ظاهرة ليست وليدة مسح بيانات أو عينات أخذت من المجتمع، لكن رقم نظري مبني على نسب عالمية.

ورغم خطورة هذا العدد، فإن الدوائر الطبية المعلنة لا توفر تفاصيل أكثر حول الموضوع.

«اضطراب الهوية الجنسية، ليس مرتبطًا بأدوات التجميل أو تفضيل زي بعينه، أو تغير ملحوظ في الميول، وليس كل من يميل إلى الجنس الآخر، ويحاكي تصرفاته، يتم تحويله جنسيًا، فالموضوع مرتبط أكثر بشكل الجسد، والتركيبة الكروموسومية، والأعضاء الجنسية، والتكوين النفسي.

ومؤخرًا، تم تسليط الضوء على الظاهرة، من خلال خبرين، الأول طلب أمام محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، لاستئناف الدعوى القضائية المقامة أمامها، للمطالبة بإصدار حكم قضائي، بإلزام وزارة الداخلية، بتعديل اسم ونوع»ن.م«، من أنثى إلى ذكر، في بطاقة الرقم القومي، بعد إجراء عملية تصحيح جنس.

»ن«-المتحولة جنسيًا- قالت في دعواها القضائية إنها عانت مما يسمى باضطرابات الهوية والتحول الجنسي، وعرضت على نقابة أطباء مصر، وبعد الفحص، قررت اللجنة الموافقة على تصحيح الجنس من أنثى إلى ذكر، وصدر تقرير يؤيد مطلبها، في مايو 2013، وأجرت عملية تصحيح الجنس بالفعل، إلا أن مصلحة الأحوال المدنية رفضت تعديل بياناتها بالبطاقة، استنادا لتقرير الطب الشرعي.

والخبر الثاني كان مفاده تحديد نفس المحكمة، جلسة الأسبوع المقبل، لنظر أولى جلسات الدعوى القضائية المقامة من المحامي نبيه الوحش، لطرد الممثلة اللبنانية رغد النمر سلامة من مصر، بعد تحولّها جنسيا من رجل لامرأة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا