• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

للانطوائيين.. 5 طرق بسيطة للتواصل مع الغرباء!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 ديسمبر 2015

أبوظبي- الاتحاد

عندما يحضر الشخص الانطوائي أي تجمعات بها أعداد كبيرة من الأشخاص الذين لا يعرفهم، في الغالب يتجنب النظر في أعينهم، ويتظاهر بالنظر إلى شخص ما، ويحاول الانشغال بالهاتف الجوال، أو يذهب إلى دورة المياه، ويكرّر كل هذه الخطوات مرارا وتكرارا.

بالنسبة للكثيرين منا، التفاعل مع الغرباء للمرة الأولى تجربة صعبة، لكن بالمعرفة يمكن أن تكون العملية أبسط وأسهل بكثير. يقول ستيفان توماس، مؤلف كتاب "التواصل للانطوائيين"، إن الانطوائي يمكن أن يجد أن التواصل مع الآخرين تجربة صعبة جدا، بسبب الأشخاص الاجتماعيين الذين يتحدثون بصوت مرتفع في الغرفة، في محاولة منهم لتسويق صورتهم. لكن الانطوائيين سيجيدون التواصل لأنهم يجيدون الاستماع، وعادة ما يكونون مهتمين بأحوال الناس أكثر من الحديث عن أنفسهم". إذا كنت شخصا انطوائيا، تعمل في مجال مثل العلاقات العامة، فلا يمكن أن تتجنب بأي حال التفاعل مع الغرباء. تقول فيونا ارمسترونج، وهي شخصية انطوائية جدا، تعمل في مجال العلاقات العامة، إنها يجب أن تتواصل مع الناس بطريقة تلائم شخصيتها. وتتابع: "الانطوائية لا علاقة لها بالخجل أو الشعور بعدم الراحة مع الغرباء، بل هو رغبة دفينة في تفادي البيئات التي يوجد بها قدر كبير من المثيرات الحسية.. أي الكثير من الضوضاء والكثير من الناس والأضواء المبهرة. ليست سيئة بل مجرد طريقة مختلفة للحياة ويجب ألا يحاول الانطوائيون أن يتظاهروا بأنهم اجتماعيون حتى يندمجوا مع الناس". لذلك، فإذا كنت انطوائيا، كيف يمكن أن تتفاعل مع الناس بطريقة تتناسب مع طبيعة شخصيتك؟ كن أول الحاضرين يقول توماس: "احضر مبكرا بحيث تكون من أول الحاضرين هناك. الوصول متأخرا أمر مخيف، عندما تكون المناقشات والعلاقات قد بدأت بالفعل وتجد نفسك دخيلا عليهم"، ربما حتى يمكنك التواصل مع بعض الحاضرين عبر الإنترنت، يقول توماس "إذا تمكنت من التواصل مقدمًا قبل الحفل فلن تكون البداية صعبة". كن مصغياً يقول الدكتور روب يونج، الأخصائي النفسي، ومؤلف كتاب "كيف يمكن أن تتميز: أساليب مؤكدة كي يلاحظك الناس": "أغلب الناس يستمتعون بالحديث عن أنفسهم لذلك دع الناس يتحدثون. أعد مجموعة من الأسئلة المفتوحة التي يمكن أن تطرحها على أي شخص تقابله. اسألهم عن عملهم واهتماماتهم في هذا الحفل مثلا". اهتم بالكيف أكثر من الكم يقول يونج إن أغلب الناس تعزف عن الحديث عن أشخاص غرباء تماما، لكن بأي حال ضع لنفسك هدفا من الاجتماع، مضيفا: "بدلا من تكوين شبكة من المعارف أقول لمن أدربهم إن من الأفضل بالنسبة لهم البحث عن أصدقاء، أي الحديث مع الناس ومحاولة العثور على شخص أو اثنين أعجبت بهما، لدرجة أنهما من الممكن أن يكونوا من أصدقائك". تقول ارمسترونج "ابحث عن مجموعات صغيرة تدل لغة جسدها على شخصياتها". تذكر أن تأخذ وقتاً مستقطعاً إجادة التواصل مع الناس تتطلب أيضا براعة في الحكم على الوقت المناسب للانسحاب. إذا كنت تشعر حقا بعدم الراحة، حاول الخروج من المكان، كأن تقول مثلا إنك في حاجة إلى إجراء مكالمة أو شيء مشابه. ابتسم وأكّد على الشخص الذي تتحدث معه أنك سعيد حقا بالتعرف عليه، وأنك تريد أن تتحدث معه مرة أخرى، ثم استغرق الوقت الذي تحتاجه للعودة إلى طبيعتك. تعلّم ما هو مناسب لا تحاول أن تكون لحوحا في تعريف الناس على نفسك، بمعنى أنك بالطبع يمكن أن تتبادل البطاقات الشخصية مع الآخرين، أو تتفق على التواصل معهم عبر فيس بوك، لكن هناك البعض ممن لا يراعي السياق العام للمناسبة التي تحضرها، فإذا كنت تحضر مثلا حفل زفاف، لا يمكن أن تبالغ كثيرا في الحديث عن العمل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا