• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الأوكراني «ميكولا» يتوج بطلاً للإسكيت

العرياني جاهز لتحدي «التراب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 مارس 2016

لارنكا (الاتحاد)

يخوض نجم منتخبنا الوطني ظاهر العرياني التدريب الرسمي لمسابقة رماية الأطباق من الحفرة «التراب» خاتمة كأس العالم للرماية بقبرص، وسيرمي غداً وبعد غدٍ 125 طبقاً.

ويأتي هذا فيما حقق رماتنا مكاسب معنوية جراء المشاركة في بطولة العالم للرماية التي يشهدها حالياً ميدان لارنكا بالعاصمة الفرصية نيقوسيا، وعلى الرغم من خروج لاعبي منتخبنا إلا أن حالة من الرضا انتابت اللاعبين في ظل المستوى العام لكبار الرماة على مستوى العالم، حيث حقق محمد حسن 118 طبقاً، واقترب من النهائيات، ولم يفصله عنها سوى طبق واحد، كما عاند الحظ أيضاً النجم الأولمبي سيف بن فطيس في الجولة الخامسة والأخيرة حينما حقق 117 طبقاً، وابتعد بفارق طبقين عن النهائيات وهو ما كان كفيلاً دخولهما النهائي من دون الحاجة إلى الطلقات الذهبية.

على الجانب الآخر توج الرامي المخضرم الأوكراني ميكولا صاحب ذهبية أولمبياد سيدني 2000 بطلاً لرماية الأطباق من الأبراج «الإسكيت»، وحل ثانياً الرامي البريطاني ديفيد ويليام ونال فضية البطولة، فيما كانت الميدالية البرونزية من نصيب الرامي الإسباني جان خوسية صاحب المركز الثالث .

وخرج معظم رماة العالم وهو يودعون مسابقتي الدبل تراب والإسكيت ببطولة كأس العالم بنتائج غير مرضية، حيث لم يقو الكثير منهم أمام تيارات الهواء وصعوبة الأطباق، مما أدى لتواضع الأداء، مما جعلها من أصعب البطولات التي أقيمت حتى الآن، حيث تجمع بين الظروف الجوية الصعبة أو خط سير الأطباق بالمكائن الجديدة التي تم تركيبها بسبب تحديث الميادين.

وشهدت الكأس الحالية هي سقوط الأسطورة الأميركي هانكوك صاحب الرقم القياسي العالمي في بطولة الإسكيت على الرغم من أن القدر منحه الفرصة 3 مرات لكي يعود ولكنه أهدرها وخرج رابعاً، وبعيداً عن منصة التتويج لأول مرة منذ سنوات.

وكانت بطولة الإسكيت قد شهدت تأهل أفضل 6 رماة، وهم الدنماركي هانسن جاسبر 122 طبقاً، والأوكراني ميقولا 121 طبقاً، والأميركي هانكوك 121 طبقاً، والبريطاني ديفيد ويليام 120 طبقاً، والإسباني جان خوسية 119 طبقاً، والمصري عزمي محيلبة 119 طبقاً، والأخيران كانا قد تأهلا من بين6 رماة، رصيدهم توقف عند 119 طبقاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا