• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أدلى ببياناته الشخصية للتعداد وافتتح مختبرين للهندسة النووية

حاكم الشارقة يشهد توقيع اتفاقية كرسي أستاذية باسم «الإمارات للمدن الصناعية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 ديسمبر 2015

الشارقة (الاتحاد)

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، أمس، بمكتب سموه في جامعة الشارقة، توقيع اتفاقية تأسيس كرسي أستاذية باسم شركة الإمارات للمدن الصناعية لإثراء الأنشطة البحثية والتعليمية في الجامعة ولتعزيز ربطها بالمجتمع ومساهمة في تحقيق التنمية المستدامة بمبلغ 10 ملايين درهم. وقع الاتفاقية عن شركة الإمارات للمدن الصناعية رئيس مجلس ادارة الشركة الدكتور عبدالرحمن الزامل وعن جامعة الشارقة مديرها الدكتور حميد مجول النعيمي، وتأتي الاتفاقية في إطار التعاون البناء بين المؤسسات والشركات والجهات التعليمية في سبيل تطوير البحوث ودعمها للمساهمة في تحقيق أفضل النتائج من خلال البحوث العلمية التي تخدم المجتمع وتحقق التنمية المستدامة.وتقضي الاتفاقية بتمويل كرسي الأستاذية بمبلغ عشرة ملايين درهم على ثلاث سنوات لدعم البحوث والدراسات العلمية، وتشمل مجالات إجراء وتقديم الدراسات والأبحاث العلمية، واقتراح آليات علمية وعملية للتعاون مع الدوائر والمؤسسات الحكومية المختصة لتطوير العلاقات والخدمات المقدمة لهذه الجهات الحكومية في تطوير المدن الصناعية والسكنية والسياحية، وإجراء وتقديم الدراسات والأبحاث العلمية لتحسين وتطوير الأداء الفني والإداري والمالي في تقديم خدمات تطوير المدن.افتتح صاحب السمو حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة، أمس، مختبرين لقسم الهندسة في الطاقة النووية في جامعة الشارقة، وتجول سموه في أروقة المختبرين واطلع على أحدث المعدات والأجهزة التي يضمها كل مختبر والتي تشكل أداة مهمة لتدريب الطلبة وتعليمهم بأعلى المستويات المتقدمة.

وقدم طلبة الهندسة النووية شرحاً إلى صاحب السمو حاكم الشارقة حول طريقة عمل الأجهزة المتقدمة وأبرز التجارب التي يعملون عليها في المختبرات حيث يعتبر المختبر الإشعاعي الأول مقدمة للطلبة لتعريفهم بالمواد المشعة وقياس نشاطها ويتعلمون فيه استخدام كواشف الأشعة على اختلاف أنواعها، ومنها المملوءة بالغاز والكواشف البلورية والوميضية لقياس أشعة جاما والنيوترونات والجسيمات المشحونة، حيث يكتسب الطلبة الخبرة المطلوبة في توصيل الأجزاء المختلفة للأنظمة النووية.

وقد بلغت تكلفة هذه المختبرات ما يقارب 12 مليون درهم الأمر الذي يعكس حجم الدعم الكبير من صاحب السمو حاكم الشارقة وادارة الجامعة للمختبرات العلمية المتخصصة وذلك حرصاً لتوفير البيئة العلمية الملائمة للطلبة. كما أدلى صاحب السمو حاكم الشارقة، وبحضور الشيخ خالد بن سلطان بن محمد القاسمي رئيس مجلس التخطيط العمراني ببياناته الشخصية، إلى تعداد الشارقة 2015، المشروع الذي انطلق تحت رعاية سموه لجمع المعلومات والبيانات الإحصائية التي من شأنها مساعدة صناع القرار والمؤسسات في الإمارة على وضع خططهم المستقبلية التي تدعم تنمية الإمارة وتطورها.

وجاءت اللفته الكريمة من سموه خلال الزيارة التي قام بها الشيخ محمد بن عبدالله آل ثاني، رئيس اللجنة العليا لتعداد الشارقة، رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية، والشيخ محمد بن حميد القاسمي مدير دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية وعدد من فريق عمل التعداد، لقصر البديع العامر صباح أمس ضمن مرحلة العد الأخيرة لتعداد الشارقة 2015.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض