• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  02:58    عبدالله بن زايد يطلق مسح رفاهية وتنمية الشباب        03:00     المرصد السوري : سد الفرات توقف عن العمل         03:06     تزايد فرص أحمد خليل في قيادة هجوم الإمارات أمام استراليا         03:09     مقاتلون سوريون تدعمهم أمريكا يحققون مكاسب على حساب تنظيم داعش الإرهابي         03:12     قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل عشرة مواطنين من الضفة        03:21    محكمة مصرية تقضي بسجن 56 متهما في قضية غرق مركب مهاجرين مما أسفر عن مقتل 202         03:24     فتيات اماراتيات يتأهبن لتسلق جبل جيس        03:31     مقتل قيادي داعشي ألماني خلال معارك سد الفرات شمال شرق سوريا        03:34     داعش الارهابي يعدم ثلاثة مدنيين، لاتهامهم بدعم الشرطة شمال أفغانستان     

«القلب الكبير» تفتح طاقات الأمل أمام أطفال فلسطين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 ديسمبر 2015

أزهار البياتي (الشارقة)

من منطلق رسالتها الإنسانية الهادفة وحرصاً منها على مناصرة القضايا والمشاريع الخيرية التي تمد يد العون للمنكوبين واللاجئين حول العالم، أعلنت مؤسسة «القلب الكبير» المؤسسة الإنسانية العالمية، التي أطلقتها قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، عن تنفيذ مشروعها التعليمي الجديد في قطاع غزة الفلسطيني، وتحديداً في محافظتي رفح وخان يونس، في سبيل رفع المستوى التعليمي وتعزيز الصحة النفسية للأطفال المهمشين والمهملين في مناطق الحروب والصراعات الدولية.

يأتي هذا المشروع الريادي لـ«القلب الكبير» بالتعاون مع «ميرسي كور» المنظمة الدولية غير الربحية التي تعمل في مجال الإغاثة والتنمية، لتبني من خلاله نحو أربع مراكز أكاديمية للتعليم المسائي، تتوزع ما بين محافظة رفح مع ثلاثة مراكز أخرى من القطاع، بحيث تمد بالتجهيزات المطلوبة، بدءاً من تحضير الصفوف الدراسية ومدها بالكوادر التعليمية، ومروراً بتوفير الأدوات والكتب والمواد اللازمة في العملية الأكاديمية، ثم انتهاء بتوزع القرطاسيات والحقائب المدرسية على الطلاب المحتاجين.

وقالت مريم الحمادي مدير حملة «سلام يا صغار» التابعة للمؤسسة: «يأتي مشروعنا التعليمي في قطاع غزة باعتبار التعليم هو السبيل الوحيد لرسم الأمل أمام هؤلاء الأطفال الذين يعيشون أزمات وحروب، فنحن نهدف من إلى دعم أطفال غزة وصنع مستقبل أفضل لهم».

ومن المقرر أن يستفيد من هذا المشروع التعليمي الذي تبلغ تكلفته أكثر من 800 ألف دولار أميركي، نحو 1,568 طفلاً و 1,253 أماً فلسطينية، ومن المتوقع أن مجمل المشروع سيؤثر إيجاباً على أكثر من 6,256 طفلاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا