• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الأرقام مخيفة والمشكلة تبحث عن حل

البنوك تستدرج الشباب لدوامة القروض الشخصية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 يناير 2015

تحقيق - منى الحمودي

القروض الشخصية مشكلة، وتنتشر في أوساط الأسر وتؤثر على الأفراد، وتتعمد البنوك إغراء الناس بالقروض حتى من أجل «السفر بالصيف»، وأصبح الحصول على القرض الشخصي سهلاً، وتستطيع توقيع جميع الأوراق في منزلك من خلال مندوب البنك، حيث يبذل موظفو المصارف قصارى جهدهم لإقناع العملاء بالقروض خصوصاً إغراءهم بالسفر والأنشطة الترفيهية المتنوعة والاستهلاك، وتؤكد إحصائيات البنك المركزي ارتفاع إجمالي القروض والتسهيلات التي قدمتها البنوك العاملة بالدولة 7,9%، أي ما يعادل أكثر من 101 مليار درهم، خلال الأشهر العشرة الأولى من العام المنصرم، لتصل قيمتها إلى 1376,6 مليار درهم بنهاية أكتوبر الماضي مقارنة مع 1275,5 مليار درهم بنهاية ديسمبر 2013.

السلبيات أكثر

يقول جمال حول تجربته مع القروض الشخصية: جميع أمور الحياة تُسير بالقروض، فما إن انتهى من القرض الأول للزواج، اقترض القرض الثاني من أجل بناء المنزل للزوجة الثانية، حيث إن المنزل للزوجة الأولى تم بناؤه اعتماداً على برنامج زايد للإسكان، ويرى أن سلبيات القروض أكثر من فوائدها، فالفائدة الوحيدة للقرض هي تلبية الحاجة في وقتها، ومن ثم تبدأ رحلة المعاناة وسداد القرض، والتأثير على الحياة مع الأبناء والزوجة، وقد تقع حالات الطلاق بسبب القروض.

وأضاف أن المقترض يجب أن يكون واعياً للقرض الذي يريده، خصوصاً أن القرض الثاني يجب أن يكون أكثر ضرورة من الأول، لأن الشخص تكونت لديه فكرة حول سلبيات الديون، وقيمة الأرباح والتأثير على دخله، وعلى المقترض دراسة وضعه المالي، وعمل دراسة وافية حول استطاعته سداد هذا القرض في وقت محدد ومناسب له، حتى لا يقبل عليه من الأساس لتجنب أي إجراءات قانونية ضده.

تقنين ورقابة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض