• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م
  07:04    التلفزيون المصري: 235 شهيد في الهجوم الإرهابي على مسجد بسيناء    

الاتحاد للطيران نحو استراتيجية جديدة في تجربة الضيوف الرقمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

وقعت الاتحاد للطيران وشركة «كوجنيزانت» أمس اتفاقية استراتيجية لدفع عملية التحول الرقمي على امتداد الشركة. وبموجب الاتفاقية التي تمتد على مدار 3 سنوات، ستشرف شركة «كوجنيزانت» على مساعدة الاتحاد للطيران في تحديد استراتيجيتها الرقمية، وتقديم تجربة سفر للضيوف بمنظور جديد على امتداد رحلة سفرهم عبر المجموعة.

ومن خلال استراتيجيتها الرقمية وتقنياتها وخبرتها الواسعة المستندة إلى التجربة على صعيد القطاع والتصميم، تعتزم شركة «كوجنيزانت» إجراء دراسة شاملة لأعمال الاتحاد للطيران وأنظمتها التقنية القائمة لتحديد وتشغيل أفضل نظام رقمي بيئي في فئته، ما من شأنه أن يتيح للاتحاد للطيران إمكانية التوزيع الرقمي للخدمات عبر قنوات متعددة، وتقسيم العملاء حسب طبيعتهم ورغباتهم، فضلًا عن توفير تقنيات تسويق شخصية.

كما ستعمل شركة كوجنيزانت، من خلال بيانات العملاء وأفكارهم ورؤاهم، على تمكين الاتحاد للطيران، من الحصول على فهم أعمق لاحتياجات ومتطلبات الضيوف، وبالتالي يصبح في إمكان الاتحاد للطيران، عبر الجمع بين تلك الأبحاث وأفضل الممارسات المبسطة والإجراءات وأنظمة التقنية الحديثة، أن توفر لضيوفها خدمات مُخصصة وحلول سفر مُصممة حسب الطلب وتجارب سفر مُعزّزة على امتداد رحلتهم، تتماشى مع حالة الولاء والتفضيلات الشخصية للضيف، مثل مواصفات المنتجات والخدمات، والمقاعد المفضلة لديه، واختيار الوجبات، ووجهات العطلات وغيرها. ما يعني فتح مصادر جديدة للدخل، وتعزيز العلامة التجارية للشركة وبناء نماذج تجارية جديدة.

وعلّق روبرت ويب، رئيس شؤون المعلومات والتقنية في الاتحاد للطيران بقوله «تعدّ هذه الشراكة رافدًا أساسيًا لاستراتيجية الابتكار والأنظمة التقنية لدينا، ولا شك أنها ستمكننا وشركاءنا في الحصص من إعادة صياغة مفهوم جديد واستثنائي لتجربة ضيف رقمية تتماشى مع التجربة الرائعة التي نقدمها سواء على الأرض أم في الجو. وقد وقع اختيارنا على كوجنيزانت لأنها شركة رائدة في تزويد برامج التحولات الرقمية، ولخبرتها الكبيرة في مجال السفر والسياحة فضلًا عن شراكاتها الطويلة الأجل مع شركات رائدة في مجال أنظمة التقنية الرقمية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا