• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الإمارات تتمتع ببنية تحتية متقدمة، وخدمات لوجستية متطورة، تؤهلها للعب دور محوري، إضافة إلى ما لديها من إمكانات اقتصادية وموارد

الشراكة الاستراتيجية بين الإمارات و«العملاق العالمي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 ديسمبر 2015

نجيب عبد الله الشامسي

تشكل زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى الصين في هذا التوقيت نقطة انطلاق جديدة في مسيرة التنمية الإماراتية واستثمارات الدولة في الخارج وخلق فرص عالية بين الجانبين من التعاون التجاري والاقتصادي في مختلف المجالات، وبرهنة عملية على أن الاقتصاد يستبق السياسة في التحولات الدولية الحالية.

وتنتهج الإمارات رؤية عميقة في العلاقات الدولية قائمة على الاستراتيجيات بعيدة المدى بما يحقق مصلحة الدول وهو أحد مقومات الدول الراغبة في تحقيق النمو والاستقرار والقوة، كما أن الصين والإمارات لديهما سمات وعوامل منها الخطط التنموية ومعدلات النمو والتوجه نحو الخدمات والتنمية البشرية والاستثمار.

وتتسم دولة الإمارات بقيادة طموحة واستقرار سياسي وأمني كبيرين، ما يمثل أحد الركائز الرئيسة في جذب الشركات ورجال الأعمال والاستثمارات من الخارج، إضافة إلى امتلاك الإمارات للبنية التحتية العالمية، وانعدام الضرائب، وسهولة تأسيس الأعمال، وسرعة تسجيل الشركات، والمنافسة العادلة.

وتتمتع الإمارات ببنية تحتية متقدمة، وخدمات لوجستية متطورة، تؤهلها لتلعب دوراً محورياً على «الحزام والطريق»، إضافة إلى ما لدى الإمارات من إمكانات اقتصادية وموارد، ومقومات متنوعة في مختلف المجالات، تمكنها من تقديم مساهمات فعالة لإنجاح مبادرة «الحزام والطريق»، وتعزيز أهدافها التنموية، ودعم التعاون بين دول الشرق الأوسط ودول قارات العالم القديم، آسيا وأوروبا وأفريقيا.

وتتضمن آفاق التعاون الاقتصادي توحيد المواقف ذات الاهتمام المشترك إزاء القضايا التي تطرح على منظمة التجارة العالمية، ومثال ذلك المطالبة بإزالة أو تخفيض الرسوم الجمركية على بعض الصادرات الاستراتيجية، وإزالة المعوقات غير الجمركية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا