• الأحد 02 جمادى الآخرة 1439هـ - 18 فبراير 2018م

مدونة للسلوك السياسي بين «الإنقاذ» و «النور»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 31 يناير 2013

القاهرة (الاتحاد) - التقى عدد من قيادات جبهة الإنقاذ الوطني أمس مع قيادات حزب «النور» السلفي لمناقشة المبادرة التي أطلقها الحزب للخروج من الأزمة الراهنة، وذلك بمقر حزب «الوفد». وعقب الاجتماع قام رئيس حزب «الوفد» الدكتور السيد البدوي - في حضور الدكتور يونس مخيون رئيس حزب «النور» وعدد من قيادات جبهة الإنقاذ وحزب النور - بتلاوة بيان تضمن النقاط التي تمت مناقشتها خلال الاجتماع، متجنبا الحديث عن اتخاذ أية قرارات أو إجراءات تم التوصل إليها بين الجانبين.

وذكر البيان أنه انطلاقا من رغبة الجميع في إيجاد مخرج للأزمة الخطيرة التي تمر بها البلاد، وحقنا لدماء المصريين جميعا، وتفاعلا مع مبادرة حزب «النور» الأخيرة، تم امس حوار بين عدد من قيادات جبهة الإنقاذ الوطني ورئيس حزب «النور» وعدد من قيادات الحزب، حول مجموعة من النقاط أهمها تشكيل حكومة وحدة وطنية، وتشكيل لجنة يتفق عليها لتعديل مواد الدستور محل الخلاف. وحيادية واستقلالية مؤسسات الدولة، وتعيين نائب عام جديد، وتشكيل لجنة تحقيق قضائية في الأحداث التي شهدتها الأيام الأخيرة.

واتفق الجانبان على أن فصيلا واحدا لا يستطيع أن يقود البلاد منفردا وأن ما تمر به البلاد يحتاج إلى تضافر كافة القوى على الساحة السياسية.

وأدان المجتمعون بكل قوة أي شكل من أشكال العنف أو الاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة مع التأكيد على حق الاحتجاج والتظاهر السلمي، وتم الاتفاق على مدونة للسلوك السياسي بين الأطراف جميعا لإيقاف ما وصفوه بالحروب الكلامية التي تسيء للجميع. وحضر الاجتماع من قيادات جبهة الإنقاذ، الدكتور السيد البدوي رئيس حزب «الوفد» وعمرو موسى رئيس حزب «المؤتمر» والدكتور أحمد البرعي أمين عام الجبهة وفؤاد بدراوي سكرتير عام حزب «الوفد» والدكتور أحمد سعيد رئيس حزب «المصريين الأحرار» والدكتور عمرو حمزاوي وجورج إسحاق ومحمد سامي رئيس حزب «الكرامة» وأحمد فوزي أمين عام الحزب المصري الديمقراطي وعزازي محمد عزازي القيادي بالتيار الشعبي.

وحضر من قيادات حزب «النور» رئيس الحزب الدكتور يونس مخيون، وسيد مصطفى نائب رئيس الحزب، وجلال مره الأمين العام للحزب وأشرف ثابت عضو المجلس الرئاسي وعمرو المكي مساعد رئيس الحزب.