• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

وسط إجراءات أمنية مشددة وتحليق مروحيات

محكمة كويتية تؤيد إعدام متهم بتفجير مسجد الصادق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 ديسمبر 2015

الكويت (وكالات) قضت محكمة الاستئناف الكويتية أمس بتأييد حكم الإعدام على عبدالرحمن عيدان، المتهم الرئيسي في قضية تفجير مسجد الصادق، بينما خفضت حكم الإعدام إلى الحبس 15 سنة بحق المتهم فهد فرج نصار الملقب بـ «والي داعش». كما أصدرت المحكمة حكماً بالبراءة بحق 14 متهماً، وبرأت مريم فهد نصار التي كانت محكمة الجنايات قد حكمت عليها بالحبس عامين، فيما تم تخفيض أحكام الحبس بحق متهمين آخرين. في غضون ذلك، امتنع القاضي عن النطق بالحكم بحق المتهمين الهاربين الخمسة الذين حكمت المحكمة الجنائية بإعدامهم. وكانت محكمة الجنايات أصدرت في 15 سبتمبر الماضي أحكاماً بإعدام 7 متهمين بينهم 5 فارين، وبراءة 14 آخرين، كما قضت بحبس 8 مدداً تتراوح بين سنتين و15 سنة. وكان فهد القباع فجر مسجد الإمام الصادق، ما أسفر عن مقتل 27 شخصاً وإصابة 227 بجروح. وخلال التحقيقات، تنصل المتهم الرئيسي عبدالرحمن صباح عيدان، الذي أوصل الإرهابي القباع إلى المسجد من اعترافاته، التي أدلى بها في محكمة الجنايات قائلا إنه اعترف تحت التهديد. وكان عيدان قد اعترف خلال جلسات محكمة الجنايات بنقل الإرهابي فهد القباع إلى مسجد الصادق ليقوم بتفجيره، لكنه ادعى أن الهدف كان هدم المسجد وليس قتل المصلين قائلا إنه اعتقد أن الصلاة قد انتهت عندما أوصل القباع. وقد وجهت تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وتهمة حيازة أسلحة ومتفجرات بقصد استخدامها في غرض غير مشروع وتهمة الانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي للمتهمين الرئيسيين، بينما وجهت تهمة العلم بوقوع الجريمة وعدم الإبلاغ عنها للمتهمين وإتلاف أدلة ومساعدة متهمين على الفرار من وجه العدالة للمتهمين الآخرين. ولم يتضح موقف المتهمين الخمسة الآخرين المحكوم عليهم بالإعدام إذ أن «المحكمة قررت وقف نظر الاستئناف ضد 5 متهمين محكومين بالإعدام». وقال المحامي بدر الزنكي إن إيقاف نظر الاستئناف يتم عادة في مثل هذه القضايا لحين إلقاء القبض على المتهمين لأن الأحكام الصادرة بالإعدام ضد هؤلاء الخمسة هي أحكام «غيابية». وأوضح الزنكي أن تنفيذ أحكام الإعدام في الكويت يحتاج أولا إلى موافقة محكمة التمييز وهي أعلى محكمة في سلم القضاء الكويتي، إضافة لمصادقة أمير الكويت على هذه الأحكام. وعقدت محكمة الاستئناف جلستها وسط إجراءات أمنية مشددة، وانتشرت عربات مدرعة خارج مقر المحكمة، وسط تحليق مروحيات في أجوائها. وأوضح القاضي الحمدان أن الاستئناف المقدم في أحكام الإعدام الغيابية بحق خمسة آخرين، لم يتم النظر فيها لأنهم ما زالوا فارين. وأربعة من هؤلاء الخمسة هم سعوديون، بينهم شقيقان هربا الحزام الناسف الذي استخدم في الاعتداء عبر الحدود السعودية الكويتية. ومن بين الذين تمت تبرئتهم، جراح نمر، مالك السيارة التي تم استخدامها لنقل منفذ التفجير إلى المسجد. وكان تنظيم داعش قد أعلن مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع يوم 26 يونيو حينما فجر انتحاري سعودي نفسه داخل مسجد الإمام الصادق في العاصمة الكويت مما أسفر عن مقتل 27 شخصاً وإصابة 227 آخرين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا