• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

قوات الاحتلال تعتقل 9 فلسطينيين في الضفة

الشرطة الإسرائيلية تقتل فلسطينية ومستوطنون يهاجمون الأقصى والإسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 ديسمبر 2015

علاء المشهراوي، عبدالرحيم حسين، وكالات (غزة، رام الله) قتلت فلسطينية برصاص الجيش الإسرائيلي أمس، بحجة محاولتها طعن أحد المستوطنين عند مدخل مستوطنة في الخليل، بينما اعتقلت السلطات المحتلة 9 فلسطينيين في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية في الوقت الذي اقتحم 88 مستوطنا المسجد الأقصى الأحد، وتهجموا على الدين الإسلامي والمسلمين. وقالت وكالة «معا» الفلسطينية نقلا عن شهود عيان إن الفتاة نقلت في سيارة إسعاف إلى مستشفى إسرائيلي، فيما ذكرت مصادر إسرائيلية أنها توفيت بعد إطلاق الجنود الإسرائيليين النار عليها أثناء محاولتها طعن مستوطن على الطريق الواصل بين مستوطنة «كريات أربع» والبؤرة الاستيطانية في مدينة الخليل. وأفادت المصادر الإسرائيلية أن أي إصابات لم تقع في صفوف المستوطنين، وحضرت إلى المكان قوات كبيرة من الجيش وأغلقت المنطقة.من جهة أخرى اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، 10 فلسطينيين من عدة مناطق في الضفة الغربية، بينهم مدير دائرة شؤون الأحزاب في دائرة العلاقات العربية في منظمة التحرير الفلسطينية إسماعيل العمصي. وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال نصبت كمينا للعمصي، وهو أسير محرر وقيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في منطقة جبع شرقي القدس، بينما كان متوجها إلى مكان عمله في مقر المنظمة في رام الله قادما من مخيم الفوار جنوب الضفة الغربية. من جهتها، قالت الإذاعة الإسرائيلية إن قوات الجيش اعتقلت 9 فلسطينيين من مناطق مختلفة في الضفة الغربية، بينهم عنصران من حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، مضيفة أن 4 من المعتقلين من مدينة جنين شمال الضفة الغربية. كما أفاد نادي الأسير الفلسطيني في بيان له أمس أن سلطات الاحتلال اعتقلت 6 فلسطينيين، 4 منهم من محافظة الخليل، وآخران من رام الله وطولكرم. ولفت في بيانه إلى أن أكثر من 15 فلسطينيا تلقوا بلاغات لمراجعة استخبارات الاحتلال في عدة محافظات، مشيرا إلى أن الاحتلال اعتقل خلال اليومين الماضيين 45 فلسطينيا من عدة محافظات تركزت في محافظتي طولكرم وجنين. ونقلت وكالة الأناضول عن موقع «والا» المقرب من الجيش الإسرائيلي أن قوة من الجيش قامت بمداهمة منزل الشاب عبد الحميد سالم منفذ عملية الدهس الأسبوع الماضي في بلدة اللبن الغربي شمال غرب رام الله والتي أدت إلى إصابة أربعة جنود. إلى ذلك أطلق مستوطنون من مستوطنة «مسكيوت» المقامة في منطقة بيوض الرعوية في الأغوار الشمالية، كلابهم على الشاب رامي دراغمة (18 عاما) أثناء رعيه أغنامه في المنطقة، فنهشت الكلاب القدم اليسرى للشاب، وتم نقله إلى المستشفى التركي في طوباس لتلقي العلاج. وقال رئيس مجلس المالح عارف دراغمة، أنه خلال السنة الحالية سجل في المنطقة العديد من الاعتداءات المماثلة لهذا الاعتداء، مشيرا إلى رفع أكثر من قضية في المحاكم الإسرائيلية ضد اعتداءات المستوطنين من دون تحقيق نتائج ملموسة على أرض الواقع. في غضون ذلك اقتحم 88 مستوطنا المسجد الأقصى أمس وهاجموا الدين الإسلامي والمسلمين، بينما رد عليها الرجال والنساء في الأقصى بالتكبير. وأفادت مصادر مقدسية، أن المستوطنين المشاركين في الاقتحام هم من اتحاد منظمات الهيكل المزعوم ومنظمة «طلاب من أجل الهيكل»، مبينة، أن الاقتحام تم على دفعات وأجرى خلاله المستوطنون جولات مطولة بحماية شرطة الاحتلال. وأضافت المصادر، أن «المستوطنين اقتربوا كثيرا من المصلى القبلي وشتموا الإسلام والمسلمين».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا