• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«الثقافة» تعلن أسماء الفائزين بجائزة «البردة» في دورتها الـ13

نهيان: «البردة» نموذج لدعم اللغة والفنون الإسلامية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

اعتمد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أمس أسماء الفائزين في الدورة الثالثة عشرة لجائزة البردة العالمية، والتي تنظمها الوزارة سنوياً احتفاءً بالمولد النبوي الشريف، وذلك في فئاتها الثلاث التي تضم الشعر العربي بشقيه الفصيح والنبطي، والخط العربي والحروفية، والزخرفة والتي شارك فيها هذا العام ما يزيد على 800 متسابق في فئاتها الثلاث.

وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك أن جائزة البردة أصبحت علامة بارزة في المحافل الثقافية والفنية محلياً وعربياً ودولياً، لما تطلع به من دور في دعم فنون اللغة العربية وخاصة الشعر، إضافة إلى دورها الرائد عالمياً في رعاية الفنون الإسلامية المتمثلة في الخط العربي والزخرفة.وعن أهمية الجائزة أوضح معاليه أن مشاركة صفوة من الشعراء والخطاطين والمزخرفين على مستوى العالم في هذه الجائزة جعل منها حدثاً ثقافياً يلتقي من خلاله الجميع للعمل على تحقيق تبادل ثقافي أوسع بين الشعوب والحضارات، إضافة إلى أهميتها على المستوى المحلي فهي فرصة لشعراء وخطاطي ومزخرفي الإمارات للاطلاع على المدارس المختلفة في مجالي الشعر والخط إضافة إلى المدارس الزخرفية العالمية، وهو ما يضيف خبرة واسعة لأبناء الإمارات.

وأضاف معاليه أن الجميع يعلمون بأن مكانة أي جائزة تكمن في قدرتها على التفرد والتميز، والمصداقية في مجالها، وهو ما وصلت إليه جائزة «البردة» بشموليتها للعديد من المجالات الثقافية المتنوعة بين الشعر والخط والفن التشكيلي، يضاف إلى ذلك تعديها محيطها الإماراتي إلى المحيطين العربي والعالمي، ومشاركة أفضل وأشهر المبدعين في مجالاتها المختلفة.

وجاءت النتائج في مجالات الخط العربي والزخرفة والشعر كالتالي، في فئة خط الثلث الجلي، حجبت جائزة المركز الأول فيما حصل عبد الرحمن دبلر من تركيا على المركز الثاني وجاء محمد يامان من تركيا أيضاً في المركز الثاني مكرر، وحصل سيد أحمد دبلر من تركيا على المركز الثالث، وجاء يلماز طوران من تركيا في المركز الرابع، فيما حل المصري أحمد حسن الهواري خامساً.

وفي فئة الزخرفة التي شهدت منافسة كبيرة بين كافة المشاركين بها، وجاءت نتائجها كالتالي فوز سلجن قيرجصلان من تركيا ومحسن مرادي بالمركز الأول مناصفة، وفوز محسن أقميري ومهدي بالمركز الثاني مناصفة، وحصلت أفسانة مهدوي، ومعصومة مرادي على المركز الثالث مناصفة، فيما فاز سراب آر من تركيا وكلثوم كوكرجين من تركيا أيضاً بالمركز الرابع مناصفة، وفاز بالمركز الخامس مناصفة كل من فاطمة مرادي وعسكر مرادي من إيران.

وفي فئة الحروفية جاءت نتائجها كالتالي، حجبت لجنة التحكيم جائزة المركز الأول، فيما حصل علي الجاك سعيد من السودان على المركز الثاني، وفاز عبد القادر داودي من الجزائر بالمركز الثالث، وجاء محمد عبد الرواق محمد إبراهيم من سوريا بالمركز الرابع، وحل عقيل مصطفى أحمد من سوريا في المركز الخامس، وجاء مهند وليد خليل من كندا في المركز الخامس مكرر.

أما في مجال الشعر الفصيح فكانت نتائجه كالتالي فاز عبد الناصر عبد المولى أحمد من مصر بالمركز الأول وجاء وفيق جودة السيد عبد المقصود من مصر في المركز الثاني، وحل إبراهيم عيسى محمد علي من اليمن في المركز الثالث، وجاء صلاح رمضان من سوريا في المركز الرابع.

وفي مجال الشعر النبطي كانت النتائج كالتالي: جاء عبد العزيز بن حمد بن محمد العميري من سلطنة عمان في المركز الأول، فيما حل عبد العزيز إبراهيم محمد من سوريا في المركز الثاني، وفاز عتيق خلفان سالم خليفة الكعبي من الإمارات بالمركز الثالث، وجاء أحمد محمد حسن عبد الفضيل من مصر، ومزنة ربيع مبارك البريك من الإمارات بالمركز الرابع مناصفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا