• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تفقد مرافق المبنى الدائم للمحطة في ميناء زايد

هزاع بن زايد يفتتح المبنى الجديـد لمحـطة أبوظبي للسفن السياحية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 ديسمبر 2015

بسام عبد السميع، وام (أبوظبي) افتتح سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي أمس، محطة أبوظبي للسفن السياحية الجديدة في ميناء زايد. وتفقد سموه خلال الافتتاح - الذي نظمته موانئ أبوظبي المطور الرئيسي والشركة المشغلة للموانئ التجارية ومدينة خليفة الصناعية في الإمارة - مرافق المبنى الجديد والدائم للمحطة التي تعتبر أحد المعالم السياحية البارزة على مستوى منطقة دول مجلس التعاون الخليجي والمنطقة. وأعرب معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة رئيس مجلس إدارة موانئ أبوظبي في تصريح له عن ثقته بأن محطة السفن السياحية ستقوم بدور مهم في تنشيط الحركة السياحية، وتسهم في دعم تنويع مصادر الدخل التزاماً بالركائز الأساسية التي اعتمدتها الرؤية الاقتصادية للتنويع الاقتصادي لإمارة أبوظبي. وقال معاليه، «إنه بفضل توجيهات ودعم القيادة تمكنت موانئ أبوظبي من إنجاز هذا المشروع المتميز خلال أقل من عام واحد، وتجسد مساهمة «موانئ أبوظبي» في بناء محطة أبوظبي للسفن السياحية التزامها بالعمل على تنفيذ استراتيجية التنويع الاقتصادي، وذلك من خلال إنجاز خطوة عملية إضافية نحو تعزيز البنية التحتية الأساسية التي تتيح ترسيخ مكانة أبوظبي كوجهة سياحية أساسية في المنطقة». وأكد معالي الجابر، أن نجاح محطة أبوظبي للسفن السياحية في استقطاب الشركات العالمية لاختيار ميناء زايد مقراً لسفنها السياحية سيكون نتيجة مباشرة للتعاون، وتضافر الجهود والشراكات الاستراتيجية مع الجهات ذات الصلة. وتكتسب إمارة أبوظبي بحكم موقعها الجغرافي ضمن منطقة الخليج العربي ميزة مناخية تجتذب السياح من الدول الأوروبية بسبب دفئها خلال موسم الشتاء، بالإضافة إلى ما توفره من وسائل الراحة والترفيه الجديدة لزائريها، والتي كانت آخر إضافاتها شاطئ جزيرة صير بني ياس لتوقف السفن، والذي بدأ استقبال زواره مع بداية الموسم الحالي 2015 - 2016. ويشهد ميناء زايد خلال هذا الموسم وصول خمسة أضعاف عدد الركاب القادمين على سفن سياحية، مقارنة بالعدد الذي استقبله الميناء في بداية المواسم السياحية إلى الإمارة 2006-2007. وتتوقع موانئ أبوظبي أن يزيد عدد الركاب على 300 ألف سائح، كما ترى أن السفن السياحية التي ستزور ميناء زايد ستصل إلى أكثر من 130 سفينة بحلول الموسم 2019-2020. من جانبه، قال معالي علي ماجد المنصوري رئيس مجلس إدارة مطارات أبوظبي، «إن محطة السفن الجديدة تعد دليلاً على التزام إمارة أبوظبي في توفير البنية التحتية وتقديم أفضل الخدمات لدعم قطاع السياحة المتنامي في العاصمة». وأشار معاليه إلى أن هذا المرفق الجديد سيعزز مكانة أبوظبي كوجهة سياحية دولية مما يدعم التنوع الاقتصادي للإمارة، تماشياً مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030«، مهنئاً فريق المشروع بأكمله والشركاء الاستراتيجيين بإنجاز هذه المحطة بنجاح. وقال محمد خليفة المبارك رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، إن افتتاح هذه المحطة الجديدة يشكل دفعة قوية لقطاع السياحة في أبوظبي، من خلال ترسيخ مكانة الإمارة على خريطة الوجهات المفضلة للسفن السياحية في العالم، مشيرا إلى أن التعاون المشترك بين الجهات المعنية في تحقيق هذا الإنجاز يعكس مدى أهمية السفن في دعم نمو قطاع السياحة في الإمارة. وأضاف:« لقد أطلقنا مبادرات وبرامج تسويقية عالمية لتعزيز الوعي بالخيارات المتنوعة والمتميزة من الجولات السياحية والمرافق الترفيهية والثقافية التي توفرها أبوظبي وذلك لتحفيز الطلب على جولات السفن السياحية في منطقة الخليج العربي»، متوقعا أن تستقطب المعالم الطبيعية والسياحية والتجارب الترفيهية الاستثنائية في أبوظبي ومواقع العين الأثرية المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث الإنساني العالمي ومتاحف المنطقة الثقافية الجاري تطويرها في السعديات المزيد من الزوار لبدء رحلاتهم البحرية من أبوظبي على متن السفن السياحية التي تتخذ من المحطة الجديدة في ميناء زايد مركزاً رئيساً لها. وشاركت في حفل الافتتاح الرسمي لمحطة الركاب شركة البحر الأبيض المتوسط للرحلات البحرية والخطوط الملاحية العالمية مالكة السفينة السياحية»أم أس سي ميوزيكا«وهي الشركة الأولى على مستوى أوروبا وأميركا الجنوبية وإفريقيا ومقرها جنيف التي اختارت ميناء زايد مقرا دائما لسفينتها خلال الموسم الحالي ونقطة انطلاق لبرامجها السياحية في المنطقة. ويأتي اختيار الشركة الإيطالية لميناء زايد للاستفادة من الخدمات المتميزة التي توفرها موانئ أبوظبي والمعالم السياحية المتنوعة في إمارة أبوظبي، حيث ستنطلق السفينة»أم أس سي ميوزيكا«من ميناء زايد في رحلات لعدد من موانئ المنطقة، خلال الموسم الحالي 2015 - 2016. وقال بييرفرانشيسكو فاجو الرئيس التنفيذي لشركة«إم إس سي»: «نحن فخورون بأن نكون أول شركات الرحلات البحرية العالمية التي تتخذ من أبوظبي مقرا لها في هذا الموسم». وأضاف«إن برامج رحلاتنا في المنطقة تلقى إقبالا كبيرا، ويسعى الكثير من عملائنا إلى زيارة المنطقة». يذكر أن اختيار الشركات المشغلة لسفن الرحلات البحرية لأحد الموانئ مقراً دائماً خلال الموسم السياحي يشكل دفعة اقتصادية تمتد آثارها لتشمل المطار والمنشآت الفندقية ومرافقها والشركات السياحية ومراكز التسوق والمطاعم، وغيرها من المواقع التي تستقطب زوار الإمارة. وفي هذا الإطار العام، وإدراكها لمتطلبات المرحلة المقبلة وثقت موانئ أبوظبي تعاونها مع الشركاء الاستراتيجيين وأصحاب العلاقة المباشرة بمحطة السفن السياحية. وأثمر هذا التعاون تجهيزات متقدمة تقوم عليها محطة أبوظبي للسفن السياحية فقامت مطارات أبوظبي بتسهيل إجراءات عبور الركاب ومغادرتهم، حيث جهزت في محطة السفن السياحية مواقع تسلم الحقائب وإصدار بطاقات الصعود إلى الطائرة تحت إدارة شركة الاتحاد للطيران التي أطلقت بدورها حملة ترويجية تستهدف دولاً أوروبية محددة لتنشيط الحركة السياحية إلى أبوظبي، وتشمل عروضها تذكرة الطائرة وتكاليف الرحلة البحرية، بالتعاون مع مشغلي السفن السياحية. مناولة 1,5 مليون حاوية بميناء خليفة في 2015 أبوظبي (الاتحاد) أفاد الكابتن محمد الشامسي الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي، أن مناولة الحاويات في ميناء خليفة خلال العام 2015 ستبلغ 1.5 مليون حاوية نمطية، مقابل 1.1 مليون حاوية نهاية 2014، فيما تنمو مناولة البضائع إلى 15.5 مليون طن من البضائع العامة وتتجاوز مناولة السيارات للمرة الأولى حاجز 100 ألف سيارة. ويتوقع أن تحقق مناولة الحاويات نمواً بنسبة 40% والمركبات 30% والبضائع العامة أكثر من 20% خلال العام 2015، مقارنة بحجم العمليات في 2014، لافتاً إلى أن الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري 2015 شهدت قفزات كبرى في حجم مناولة البضائع بقطاعاته الثلاثة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وأَضاف، تدلل هذه المؤشرات على تحقيق معدلات نمو لها دلالات قوية في حسابات القطاع، كما تبشر باستمرار النمو خلال الفترة المقبلة في الوقت الذي تعكس استقرار الوضع الاقتصادي لدولة الإمارات. وأشار إلى أن انتقال عمليات شحن المركبات إلى ميناء خليفة مطلع العام الحالي أسهم في تلبية الطلب المتزايد من قطاع تجارة البضائع المدحرجة عبر الإمارة، مع ارتفاع الطاقة الاستيعابية لميناء خليفة لاستقبال أعداد أكبر من المركبات وإنجاز عمليات تفريغ وتحميل السفن على نحو أسرع. الظاهري: المحطة إضافة تاريخية لقطاع السياحة في الإمارة أبوظبي (الاتحاد) أكد سلطان الظاهري المدير التنفيذي لقطاع السياحة بالإنابة في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، أن تدشين محطة السفن السياحية في ميناء زايد يشكل إضافة نوعية لقطاع السياحة الواعد وتنمية السياحة البحرية، مشيراً إلى أن الميناء يساعد في استقطاب أبوظبي للسياح المتوقع أن يتجاوز عددهم الموسم الحالي أكثر من 203 آلاف زائر، وإلى أن الموسم السياحي الحالي سيشهد نمواً يتراوح بين 10 إلى 20%. ولفت الظاهري إلى أن القطاع السياحي يخدم كثيراً من القطاعات الأخرى وخاصة التجزئة والفنادق وتحقيق عوائد اقتصادية متنوعة. وأضاف:«تأكيداً لتنامي المكانة الدولية السياحية لإمارة أبوظبي ذكرت دراسة صدرت حديثاً أن أغلب السياح الذين يفضلون زيارة أبوظبي يأتون من أوروبا 57% منهم من الجنسية الألمانية، ثم الإيطاليين 12%، وأكثر من 101 جنسية أخرى استقبلها ميناء زايد». وأشار الشامسي إلى أن أبوظبي تعتبر بيئة آمنة ومستقرة توفر الشمس الدافئة على مدار العام ويجدها السياح أكثر ملاءمة خلال عطلات الشتاء، بما تزخر به من الشواطئ البكر وما تمثله من ثقافة تتميز بتصاميمها الشرقية. وأفاد أن المشاريع القائمة لإنشاء متحف اللوفر أبوظبي ومتحف زايد الوطني وجوجنهايم أبوظبي نقاط جذب سياحية، ستسهم بشكل مباشر في تنويع عروض الإمارة لزوارها، إضافة إلى التراث الثقافي في أبوظبي، بما تحويه من معالم استثنائية أثرية والمباني القديمة والواحات التي تعكس تاريخ المنطقة وتعرض الثقافة العربية الأصيلة، من بينها موقع التراث العالمي لليونسكو في قلب مدينة العين في استقطاب الزوار. كما توفر أبوظبي العديد من الأنشطة الرياضية والترفيهية التي تتراوح بين الرياضات المائية، إلى الغولف ومراكز التسوق، إلى رحلات السفاري الصحراوية، بما في ذلك ركوب الجمال، وعرض الصقور ونقش الحناء التقليدي. الشامسي: 6 آلاف سائح الطاقة الاستيعابية لمحـطة السفن يومياً أبوظبي (الاتحاد) أكد الكابتن محمد الشامسي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للموانئ، أن افتتاح محطة السفن السياحية الدائمة في ميناء زايد يوفر استقبال 5 آلاف سائح يومياً عبر 3 سفن سياحية، لافتاً إلى أن المحطة مجهزة بجميع الاحتياجات ومحال التجزئة وخدمة واي فاي مجاناً والجهات الحكومية، إضافة إلى كاونترات الاتحاد للطيران ومطارات أبوظبي والجمارك لتسهيل حركة الركاب الراغبين في السفر عبر المطار، حيث توفر المحطة خدمة السفر عبر مطار أبوظبي دون الحاجة لحمل الركاب لأمتعتهم بحيث يتم نقل متعلقاتهم وحقائبهم إلى المطار عبر الاتحاد للطيران. وأشار إلى أن سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، وجه بسرعة إنجاز محطة صير بني ياس السياحية للركاب، وذلك خلال اطلاعه على مخطط تطوير المنطقة، لافتاً إلى أن الموسم السياحي المقبل سيشهد دخول محطة صير بني ياس في الخدمة. وأشار إلى أن ميناء زايد يخدم منطقة الخليج العربي منذ افتتحه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وذلك في العام 1972، مضيفاً أن ميناء زايد مستمر في الحركة التجارية للبضائع العامة والسائبة ويجرى تطويره بما يتلاءم مع متطلبات النمو لإمارة أبوظبي خلال الفترة المقبلة. وأوضح، أنه تم تجهيز محطة أبوظبي للسفن السياحية، بخدمات الدرجة الأولى وتضم مركزاً للمعلومات السياحية وعدداً من المرافق الضرورية للسائحين من مطاعم ومحلات للتسوق،إضافة إلى عددٍ كافٍ من نوافذ تدقيق الجوازات والجمارك لضمان انسيابية العبور والمغادرة في وقت مناسب، وتخصيص ثلاثة أرصفة لاستيعاب ثلاث سفن سياحية في وقت واحد، إضافة إلى بوابات للميناء تؤدي مباشرة إلى مراسي السفن تتيح عبور حافلات نقل الركاب وسيارات الأجرة. وتابع: «تم إنجاز المحطة خلال عام واحد، وذلك بفضل المتابعة الحثيثة والدعم الذي لمسناه ونلقاه دائماً من قيادتنا الحكيمة والتوجيه البناء في جميع مراحل المشروع»، مؤكداً أن موانئ أبوظبي تعمل في إطار تحقيق رؤية أبوظبي كذراع فاعلة تستطيع إدارة المشاريع الكبرى». وأوضح الشامسي، أن ارتفاع أعداد السائحين القادمين إلى الإمارة سنوياً يوثق التقدم الواضح الذي تحققه أبوظبي في صعودها على قائمة الوجهات السياحية التي تفضلها خطوط السياحة البحرية الدولية، والتي باتت تحرص على شمولها في عروضها السنوية لعملائها من مختلف البلدان الأوروبية بالتحديد، منوهاً بتخصيص شاطئ من شواطئ جزيرة صير بني ياس الشهيرة لتوقف السفن السياحية ولتكون نقطة انطلاق للرحلات البحرية نحو المنطقة. وتحظى محطة أبوظبي للسفن السياحية بتصميم عملي حديث يضعها على واجهة المعالم السياحية البحرية في منطقة الخليج العربي وتلعب دوراً مهماً في تلبية متطلبات التدفق السياحي على إمارة أبوظبي، خصوصاً بعد أن شهد ميناء زايد قفزات في أعداد السفن السياحية كل عام. ويفي تصميم المحطة باحتياجات مشغلي الرحلات البحرية من جميع أنحاء العالم، ما يعزز ثقة المتعاملين بقدرة موانئ أبوظبي على تقديم خدمات رفيعة المستوى تستقطب الزائرين وتثري تجربتهم في الوقت الذي يؤكد عزمها على تحقيق طموحات أبوظبي في قطاع السياحة البحرية وتعزيز مكانتها كوجهة دافئة في فصل الشتاء. ويستقبل ميناء زايد 111 زيارة مجدولة لسفن سياحية ستحمل إلى إمارة أبوظبي أكثر من 205 آلاف سائح، خلال موسم 2015-2016، بزيادة نسبتها 500% خلال 10 سنوات، حيث بدأ الموسم السياحي 2006-2007. ويعبّر الشكل الخارجي للمحطة وتصميمها الداخلي عن جمالية وأصالة البيئة الإماراتية وتراثها الثقافي وتاريخها الطويل مع البحر وفنون الملاحة في وقت تحلّت القاعة الرئيسية للمحطة بمزيج من التصميمات الشرقية التقليدية وعناصر العمارة الحديثة تداخلت بشكل لافت في تصميم سقف المبنى الذي استوحي من شجرة الغاف وتمازجت مع العوارض الخشبية المستلهمة من أشرعة السفن التقليدية التي شاع استخدامها عبر التاريخ في دولة الإمارات العربية المتحدة. المهيري: 1200 راكب بحري يستقلون «الاتحاد للطيران» أبوظبي (الاتحاد) كشف حارب المهيري نائب الرئيس نائب رئيس أول لشؤون الشركة والعلاقات الدولية في الاتحاد للطيران، أن معدل الركاب الذين يستخدمون الشركة للعودة أو الذهاب إلى أبوظبي عبر ميناء زايد يبلغ 1200 راكب أسبوعياً، لافتاً إلى أن محطة السفن السياحية في ميناء زايد تشكل معبراً للسائحين في المنطقة ودول العالم، حيث توفر الاتحاد للطيران فرص العودة أو القدوم إلى أبوظبي جواً وإكمال الرحلة بحراً أو العكس، وذلك بالتعاون مع هيئة سياحة وثقافة أبوظبي وموانئ أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا