• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«ورقة بيب».. كلها فوائد !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 ديسمبر 2015

محمد حامد (دبي)

شهدت الدقيقة 56 من مباراة بايرن ميونيخ وضيفه إنجلوشتات، في إطار مواجهات المرحلة الـ16 للبوندسليجا واقعة مثيرة، حينما أعطى بيب جوارديولا ورقة لقائد الفريق فيليب لام الذي كان يقوم بتنفيذ رمية تماس بالقرب من المنطقة الفنية التي يتواجد فيها المدرب الإسباني.

لام قائد البايرن قام يتنفيذ رمية التماس ثم أخذ يقرأ «ورقة بيب»، ثم أعطاها لبقية اللاعبين، وعلى رأسهم خافي مارتينيز، وتوماس موللر، وروبرت ليفاندوفسكي، وبعد مرور 10 دقائق على هذه الواقعة تحولت النتيجة من التعادل السلبي بين البايرن وضيفه العنيد إلى تقدم العملاق البارفاري بهدف أحرزه ليفاندوفسكي، وهو الهدف الـ15 للنجم البولندي.

كما نجح لام في تسجيل هدف في الدقيقة 75، والمفارقة أنه هدفه الأول منذ أكتوبر 2014، وانتهت المواجهة بفوز البايرن بهدفين دون مقابل ليؤكد صدارته للدوري الألماني وتعافيه من عثرة السقوط في المرحلة الماضية أمام بروسيا مونشنجلادباخ بثلاثية مقابل هدف.

ورقة بيب التي كانت محور اهتمام الصحف الألمانية، والملايين من المشاهدين حول العالم، حققت 5 مكاسب للبايرن من المباراة، فقد منحت الفريق سر الفوز، بعد أن تم تغيير مراكز وتحركات بعض اللاعبين، خاصة الضغط على المدافع الأيسر للفريق الضيف بواسطة لام وفقاً لما كشفت عنه الصحف الألمانية.

والمكاسب الخمسة من روقة بيب يمكن حصرها في منح الفريق خارطة الطريق لتحقيق 3 نقاط مهمة أكد بها صدارته للبوندسليجا برصيد 43 نقطة، وثاني المكاسب هو تمهيد الطريق لهداف الفريق روبرت ليفاندوفسكي لتسجيل هدفه الـ15 ليقترب من هداف البوندسليجا أوباميانج الذي يتصدر القائمة، أما عن المكسب الثالث، فهو عودة القائد لام لهز الشباك للمرة الأولى منذ أكتوبر 2014.

أما عن المكسب الرابع من الورقة المثيرة للجدل، فهو استعادة البايرن الثقة والتعافي من هزيمة المباراة الماضية أمام مونشنجلادباخ، وخامس المكاسب وأهمها، هو تأكيد انتزاع البافاري للقب بطل الشتاء للمرة الخامسة على التوالي في البوندسليجا.

وبعيداً عن الفوائد التي حصدها بطل الدوري الألماني من «ورقة بيب» وقدرته على الوصول بتعليماته للاعبين بطريقة مبتكرة، فإنه لا توجد مشكلة قانونية تحيط بهذا الأمر، انطلاقاً من قاعدة بسيطة وواضحة، وهي أن ما حدث لم يؤثر على سير المباراة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا