• الأحد 29 جمادى الأولى 1438هـ - 26 فبراير 2017م

15 سنة سجناً لخادمة حرقت رجلاً في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 مارس 2016

دبي (محمود خليل)

قضت الهيئة القضائية في محكمة الجنايات بدبي، بالسجن 15 عاماً بحق عاملة منزل آسيوية أقدمت على قتل رجل يحمل جنسيتها نفسها حرقاً بسبب خلاف على ثمن ممارسة الرذيلة معه، وأمرت بإبعادها عن الدولة بعد قضاء مدة الحكم.

كما قضت المحكمة بسجن صديقتي العاملة اللتين كانتا برفقتها وقت الجريمة لمدة 3 سنوات لإدانتهما بالاعتياد على ممارسة الرذيلة، والاشتراك في ارتكاب الجريمة.

وبينت أوراق الدعوى أن القاتلة عمدت إلى قتل المجني عليه، بعد أن رفض إعطاءها ثمن ممارسة الرذيلة معها أثناء وجودها معه في بيته، بذريعة أنه ضجر من كثرة الاتصالات الهاتفية التي تردها خلال خلوته بها، وعدم تلبية بعض رغباته، فغضبت من عدم التزامه دفع المبلغ المتفق عليه، وسارعت إلى إشعال النار في ملابسه والأريكة التي كانت موجودة في إحدى الغرف.

وجاء في الأوراق كذلك أن المتهمة سرقت قبل مغادرتها الشقة، هواتف المجني عليه، ومصوغاته الذهبية، ثم أغلقت الباب ورمت مفتاحه في الخارج حتى لا يتمكن الضحية من النجاة، مستغلة فقدانه الوعي نتيجة تناوله المشروبات الكحولية، قاصدة من ذلك قتله، وهو ما كان نتيجة الحريق.

وذكرت النيابة العامة أن جريمة القتل التي قامت بها المتهمة اقترنت بجنايتين، الأولى إضرام النار في شقة الضحية، والثانية ممارسة الفاحشة مع الرجال من دون تمييز، إضافة إلى ارتباطها بجنحتين، الأولى تتعلق بسرقة هواتف ومصوغات المجني عليه، والثانية تعاطي المشروبات الكحولية.

وقادت جهود البحث والتحري عن القاتلة إلى القبض عليها، وقد اعترفت أثناء التحقيق معها بأنها حرقت ملابس المجني عليه لعدم دفعه كامل المبلغ المتفق عليه لممارسة الفاحشة، وتركها في صالة المنزل ودخل غرفة نومه وأغلق الباب على نفسه، فأشعلت النار في ملابسه وألقتها على أريكة، ما أدى إلى انتشار النيران في أرجاء المنزل واحتراق المجني عليه الذي لم يتمكن من محاولة الهرب، لأنه كان تحت تأثير المشروبات الكحولية.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض