• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

السقوط الرابع في آخر 5 جولات

الجزيرة.. «اللغز الكبير»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

شهدت الجولة الحادية عشرة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، تراجعاً جديداً للجزيرة، حيث تلقى الفريق الخسارة السادسة هذا الموسم، بنتيجة كبيرة أمام الفجيرة قوامها أربعة أهداف نظيفة، وهي الهزيمة الرابعة له في آخر خمس جولات متتالية، ليحتل المركز الحادي عشر برصيد 11 نقطة من 11 مباراة، في وضع غريب على الفريق الكبير الذي أحرز لاعبوه 18 هدفاً، وتلقت شباكه 25 هدفاً، بفارق تهديفي «- 7 »، وهو ثالث أسوأ فارق للأهداف، بعد الظفرة والشعب في المركزين الأخيرين، وهو ما يجعل ترتيب الجزيرة منطقياً في الجدول بالفعل.

الجزيرة مع براجا المدرب الذي تم فسخ عقده بالتراضي مع النادي أمس الأول، حقق نسبة نجاح بلغت 33% فقط حتى الجولة الحادية عشرة، وهو أيضاً الثالث في ترتيب أكثر الفرق تعرضاً للخسارة، وفاز الجزيرة في ثلاث مباريات فقط في البطولة المحلية بنسبة 27% من إجمالي المباريات التي خاضها، ولم يحقق الفوز في آخر 8 مباريات، إلا مرة واحدة فقط على حساب «الشعب» صاحب المركز الأخير في جدول الترتيب في الجولة الماضية.

وتأثر الجزيرة بالغيابات المستمرة في صفوفه، ولعل أبرزها هو المهاجم المونتينيجري، ميركو فوزينيتش، هداف بطولة الموسم الماضي، وهو ما يظهر على قوة هجوم الفريق التي يتزعمها على مبخوت بمفرده، بعدما سجل 5 أهداف بنسبة 28% من إجمالي أهداف فريقه، كما يفتقد الجزيرة خدمات البيروفي المصاب جيفرسون فارفان، ويظهر ذلك عند مراجعة قائمة أفضل لاعبي الدوري في صناعة الأهداف، لنجد أن الجزيرة لا يملك لاعباً واحداً ضمن أفضل 20 من صناع الأهداف في دوري الخليج العربي، ويظهر لاعب الوسط الكوري الجنوبي يونج وو بارك، بصناعة هدفين فقط في عشر مباريات شارك فيها.

لكن الحقيقة أن فارفان نفسه لم يقدم الكثير في تسع مباريات شارك فيها مع الفريق هذا الموسم قبل إصابته، حيث لعب 696 دقيقة أحرز خلالها هدفين «كانا في الجولتين الثانية والرابعة» وتوقف عن هز الشباك طوال خمس جولات لاحقة، وصنع هدفاً واحداً، وهو معدل ضئيل جداً للاعب شالكه الألماني السابق، كما بلغ إجمالي محاولات فارفان على مرمى الفرق المنافسة 13 تسديدة، بمعدل 1.4 تسديدة في كل مباراة، منها 7 بين القائمين والعارضة، أي ما يقل عن تسديدة واحدة دقيقة في كل مباراة، وارتكب البيروفي 18 خطأ «2 في كل مباراة، وحصل على بطاقة صفراء واحدة.

13 هدفاً أحرزها لاعبو الجزيرة في الأشواط الأولى من كل المباريات، مقابل 5 أهداف فقط في الأشواط الثانية، منها هدف في آخر ربع ساعة، وكما يقال دائماً إن الشوط الثاني هو الكاشف للتدخل الفني، من أجل تصحيح الأخطاء، ولو أضفنا قلة تسجيل الفريق للأهداف في الأوقات الحاسمة، يمكن القول إن الفريق من دون حلول هجومية في فترات مهمة من المباريات، بالإضافة إلى افتقاد الحماس أحياناً، والاستسلام لنتيجة المواجهات، خاصة الأخيرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا