• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الحكم الدولي يخرج عن صمته ويرد على الانتقادات

محمد عبد الله: من لا يتحمل ضغوط ملاعب الكرة عليه أن يرحل!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 ديسمبر 2015

معتز الشامي (دبي)

خرج الحكم الدولي محمد عبد الله عن صمته، ورد على كثير من التساؤلات التي شغلت الساحة الرياضية خلال الأشهر القليلة الماضية، وزادت بعد الهجمة الحالية على التحكيم، ومحاولة الكثيرين تبرير أي خسارة بوجود أخطاء تحكيمية، معترفاً في الوقت نفسه بوجود أخطاء، وأن ذلك جزء من اللعبة، التي تبقى فيها الأخطاء واردة، لكنها لا يمكن أن تكون متعمدة.

وسدد عبد الله في كل الاتحادات، وتحدث عن «المسكوت عنه» في حوار صريح، هو الأول الذي يدلي به حكمنا المرشح لمونديال موسكو 2018، بعد تألقه في مونديال الناشئين بتشيلي.

وفي البداية شدد عبد الله على شعوره بحالة غصب شديدة من الهجوم المتتالي على التحكيم والأطقم التحكيمية مع أي قرار قد يعتقد البعض أنه خاطئ، وقال: «شعرت بالاستياء من الهجوم على التحكيم الإماراتي، والتحدث بما يخالف عاداتنا وتقالدينا، ويخالف ما هو معروف في الساحة الرياضية، لأن الكلمة التي تقال لا تهدم طاقم تحكيم، ولكن تهدم 30 سنة من العمل في التحكيم الإماراتي، ولا يحق لأي شخص أن يتهم التحكيم، لأن هناك جهات وطنية تقف خلف التحكيم الوطني وتدعمه بقوة».

وتابع: «من لا يتحمل الضغوط الموجودة في عالم كرة القدم لابد أن يترك مكانه لشخص آخر لديه قدرة على تحمل الأخطاء التي هي جزء أصيل من اللعبة، لأن من يرضى أن يكون جزءاً من إدارة اللعبة عليه أن يتحلى بالخلق الرياضي والروح الرياضية، وأن يكون قدوة للجماهير، وألا يخرج بعيداً عنها، وأن يترك الفرصة لشخص آخر يتولى زمام المسؤولية، يكون لديه الصبر والحكمة في التعامل مع تلك الأمور، وليس التصريح على أتفه الأشياء، فسابقاً كانت انتقادات توجه للحكم، لكننا الآن تجاوزناها لمرحلة صعبة في تاريخ التحكيم من أجل قرار في مباراة يحتمل الخطأ أو الصواب».

وأضاف: «إنجازات التحكيم الإماراتي ملء السمع والبصر، ونلقى كل الاحترام في كل دول العالم، ولا نقبل أن نوصف بهذه الأوصاف، ويجب أن يعرف الجميع أن الحكام يضحون كثيراً من أجل الوصول لمستويات أعلى، ومثل هذه الضغوط قد تؤثر على البعض منهم». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا