• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

كلما زادت فترة التوقعات قلت دقة التنبؤ

«الأرصاد» لـ «الاتحاد»: نحذر من تقلبات جوية سريعة ومتلاحقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 مارس 2016

وصفي شهوان- (الاتحاد)

حذر المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل من تقلبات جوية تشهدها الدولة بنهاية فصل الشتاء ودخول فصل الربيع قبل دخول فصل الصيف.

وذكر يوسف ناصر الكلباني رئيس قسم التنبؤات العامة بالمركز، أن التقلبات الجوية المحتملة حالياً ستكون سريعة ومتلاحقة، وقد تنتقل من حالة الاستقرار الشديد إلى عدم الاستقرار.

وأكد في مقابلة أجراها معه موقع «الاتحاد» أن حالة عدم الاستقرار في نهاية فصل الشتاء تتكرر في هذا الوقت من كل عام ولكن بدرجات متفاوتة، قد تكون عنيفة ومؤثرة، وقد تمر من دون أية تداعيات سلبية.

وأوضح أن التقلبات الجوية الأخيرة التي تعرضت لها الدولة يوم 9 مارس لم تكن الأقوى في تاريخ البلاد بالنسبة لعنصر الرياح. فقد بلغت أقصى هبة رياح فيها 132 كيلومتراً، مشيرا إلى أنه سبق أن تعرضت الإمارات في الشهر نفسه لكن في عام 2002 إلى اضطرابات جوية أعنف من حيث سرعة الرياح وكميات المطر، وبلغت فيها أقصى هبة رياح 183 كيلومتراً في الساعة، وضربت حينها منطقة مطار أبوظبي.

وتابع: لكن المختلف هذه المرة هو تطور الآلة الإعلامية ووسائل الاتصال الحديثة التي ساهمت في تناقل وتبادل اللقطات والمشاهد المرتبطة بالحالة الجوية والتي تم تداولها بشكل كبير».

وأشار إلى أن المركز الوطني للأرصاد والزلازل كان يتابع الحالة الجوية قبل تطورها بخمس أيام من يوم 4 مارس، وأصدر ذلك من خلال النشرات الجوية اليومية ثم أصدر أكثر من تحذير على مدار تلك الأيام لتلك الحالة عبر جميع الوسائل، وتصاعد التحذير باشتداد حالة عدم الاستقرار التي كانت تنذر بشيء أكبر قد يطرأ على الدولة، لافتاً إلى أن قيادات المركز اجتمعت على الفور مع نظرائهم من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث لبحث الحالة واتخاذ الإجراءات اللازمة وهو ما تكلل بقرار حكيم جداً تمثل في تعطيل الدراسة لمدة يومين حماية للطلبة من تداعيات التقلبات الجوية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض