• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تجاوباً مع إعلان الشارقة إمارة صديقة للطفل

«الشؤون الاجتماعية» تطلق مبادرة «استراحة وراحة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 ديسمبر 2015

دبي (وام)

أطلقت معالي مريم بنت محمد خلفان الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية مبادرة «استراحة وراحة» تجاوباً مع إعلان صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة «الشارقة إمارة صديقة للطفل».

وتهدف المبادرة إلى تشجيع مراكز التسوق والمطارات والأماكن العامة والحدائق إلى تخصيص مكان لائق يتميز بالخصوصية للأم للعناية بطفلها عبارة عن غرفة تتوفر فيها الاحتياجات وكل ما يسهل على الأم رضاعة طفلها وتكون منفصلة عن دورات المياه ويفضل أن تكون بعيدة نوعاً ما وفي مكان هادئ لإتاحة الفرصة للأم للعناية بطفلها ورضاعته وتغذيته وتغيير ملابسه وقد تكون هذه الغرفة ثابتة أو متنقلة.

وأكدت معالي مريم الرومي أن هذه المبادرة تأتي لدعم مفهوم مدينة صديقة للطفل ومساهمة من وزارة الشؤون الاجتماعية لنشر تجربة إمارة الشارقة وتعميمها لما لها من آثار إيجابية نافعة وصحية على الأم والطفل على حد سواء، منوهة إلى أن مبادرة الوزارة هي استكمال لما بدأته إمارة الشارقة والذي يصب لمصلحة الجهود الوطنية لتشجيع الرضاعة الطبيعية وتقوية العلاقة بين الأم وطفلها من خلال تعزيز تواجدها معه ورضاعته رضاعة طبيعية.

وأوضحت أن الطفل حظي باهتمام خاص في دولة الإمارات منذ قيام الدولة لأن الطفل عماد المستقبل ولأن بناءه على أسس سليمة يعني ضمان مستقبل مزدهر فاهتمت الدولة بتوفير التعليم والرعاية الصحية والاجتماعية وضمنت حمايته من الإساءة وسوء المعاملة ووفرت له جميع الحقوق التي تضمنتها اتفاقية حقوق الطفل.

وأشارت معاليها إلى أن تحقيق مثل هذه المبادرة سيكون نقلة نوعية في الخدمات المقدمة للطفل كما ستؤسس لانطلاقة جديدة تشمل إمارات الدولة كافة لتكون الإمارات كما عهدنا بها الأفضل عالميا في الخدمات التي تقدمها للإنسان بشكل عام وللطفل بشكل خاص.

وأفادت معاليها أن الوزارة تهدف من إطلاق هذه المبادرة الاقتداء بهذه التجربة الناجحة تجربة «الشارقة إمارة صديقة للطفل» ونشر الوعي بأهميتها وستعمل الوزارة على التنسيق مع هيئة الإمارات للمقاييس والمواصفات للعمل على إصدار مواصفة إماراتية خاصة بذلك بالإضافة إلى تطبيق المعايير العالمية المعتمدة لدى منظمة اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية.

ونوهت الوزيرة إلى أنه سيتم وضع خطة عمل وبرنامج زمني لهذه المبادرة على أن يبدأ التسويق لمفهوم «مدينة صديقة للطفل» اعتباراً من يناير 2016.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض