• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

حب الخير ومساعدة الغير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 ديسمبر 2015

قائدنا ووالدنا وباني نهضتنا ومعلمنا الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمة الله، وأسكنه فسيح جناته.. قدوتنا في الحياة، زرع فينا حب الخير، ومساعدة الغير، والإخلاص للوطن، والتعاون فيما بيننا، والوحدة الوطنية والتلاحم بين الشعب والقيادة، رعانا وحمانا ووحَّد صفنا، وسخّر لنا كل الإمكانات للتقدم والازدهار والنجاح للتنافس والإبداع وخدمة وطننا الغالي، ولن ننسى كل ما قدمه لنا، وكل ما تحقق من انجازات بفضل حكمته وصبره وشجاعته، حيث ساهم في بناء الوطن وحمايته، ولم يدخر جهداً لإسعاد شعبه، وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ونحن نقول إلى اليوم وإلى الأبد: زايد ما مات، زايد في قلوبنا حي، عزنا وفخرنا، وسعادتنا أن نكون تحت أمر قيادتنا الرشيدة، لا نخالف القوانين والقواعد، نحمي وطننا وندافع عن وحدتنا، ونساهم في أمننا، ونعادي من عادانا ونسالم من سالمنا، ونعين جارنا وكل المسلمين في بقاع الأرض.. نحن أبناء زايد الخير من لا يعرفنا فهو جاهل، من لا يثق بنا فهو جاهل، ومن لا يراهن علينا في الميادين فهو جاهل.. فينا إصرار وتحدٍ، وفينا عزم ورجولة، نحن قوم لا نعرف المستحيل، نحن شعب عاشق للريادة، نحن جنود في كل الأماكن والميادين، نحن نقهر المستحيل، زايد زرع فينا الشجاعة، زايد علّمنا معنى الفداء والواجب، زايد نبراسنا وسلاحنا، زايد الأسطورة التاريخية لدولة الإمارات وشعبها، من منّا لم ينل من خير زايد؟ من منّا لم يجنِ من ثمار زايد؟

شكراً لكم يا شيوخنا الكرام، شكراً لمساعدتكم لكل محتاج، وشكراً لحبكم لنا وحرصكم علينا، شكراً لرعايتكم الكريمة، شكراً لوفائكم وكرمكم.. مسيرتنا مستمرة بعون الله وإلى الأمام يا دولتي، إلى المجد الساطع نوره من دولة الإمارات إلى العالم أجمع، نحن لا نهاب، ونحن مستعدون لكل شيء، نحن أبناء زايد الخير رحمه الله وأسكنه الفردوس.

إبراهيم جاسم النويس

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا