• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

جمال جرعتلي أول عربي يعرض في متحف بيناكي اليوناني

طريق الحرير.. يمر بأثينا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 ديسمبر 2015

أثينا (الاتحاد)

للمرة الأولى في تاريخ أوروبا، وتحديداً في متحف بيناكي اليوناني الوطني، الذي يعدّ أحد أهم خمسة متاحف أوروبية، يطلق الفنان العربي جمال جرعتلي في الثالث عشر من يناير المقبل، ملحمته التشكيلية تحت عنوان «طريق الحرير»، فلم يسبق أن قام المتحف الذي يضم في أجنحته أقدم وأعرق الأعمال الفنية، أن فتح أبوابه لأي فنان على قيد الحياة، كما أنها المرة الأولى في تاريخ المتحف التي يستقبل فيها فنان عربي.

ولعل السبب الذي كسرّ فيه المتحف العريق تقاليده الفنية هو استثنائية الفنان والأعمال، الأمر الذي جعل أهم ناقدين فنيين في كل من اليونان وألمانيا وهما اليوناني: مانوس ستيفانيذس والألماني فون كلاوس سيباستيان من متحف دوسلدورف يشتركان في إصدار كتاب فني بخمس لغات عالمية يقدّم أعمال الفنان جرعتلي، هذا الكتاب سينشر ويباع في جميع متاحف الفن الأوربية.

في معرضه الذي اختار له اسم «طريق الحرير» من أجل الدلالة إلى ذلك الطريق القديم والذي تواصل فيه الشرق والغرب تجارياً وثقافياً منذ أكثر من 3000 عام بين الإمبراطورية الصينية الى مملكة زنوبيا، مروراً بالهند والخليج العربي من دون استعمار ودون حروب.

اختار جمال جرعتلي ملكة تدمر الأسطورية زنوبيا لتكون أيقونة الأعمال كأنها الآلهة التي صنعت معجزه السلام والمال ملفوفاً بالحرير، زنوبيا التي صنعت مملكه تدمر لتكون ملتقى تجار الحرير، وكانت مكاناً للأغنياء ولأمراء الحرير، وكانت من أغنى الممالك من دون حروب دموية، من هنا استطاع جمال جرعتلي أن يرسم الوجوه العربية مع الوجوه الآسيوية بروح الإنسانية التي تحيا بالسلام وتموت بالحرب.

يؤكد جمال جرعتلي بلوحاته أن طموحات الإنسان المتحضر الذي يجني المال بتجاره الحروب لا يمكن أن يمحوها التاريخ الذي حفظ لنا تاريخ زنوبيا، وحضارة الصين بخطى الخيول التي كانت تحفظ تاريخ الإنسانية. الخيول التي تركض في لوحات جمال وتنتشي بالحرية ما هي إلا توثيق عن الحال العربية الراهنة.

لا يسلط جمال جرعتلي الضوء على الأحياء، بل على أرواحهم التي ما زالت مثالا على أن العالم يمكن أن يتعايش ويتمازج دون حروب وأنه يمكن أن يتعايش الشرق والغرب دون كل هذه الحروب والدماء والعنف.

المميز في أعمال جمال جرعتلي أنه يفسح المجال للخشب لكي يتحاور مع اللون، بحيث تجد الأرواح منفذاً لتخرج من سجونها وتصرخ في وجوه الأحياء أن يكفوا عن الموت. هنا هنا يمكنك أن تسمع خطوات الخيول في لوحات جرعتلي، وهي تسلك طريق الحرير وتصل الشرق بالغرب.

من الجدير ذكره أن الفنان جمال جرعتلي مقيم في أثينا في اليونان منذ 25 عاما، وقد أقام العديد من المعارض الفردية في كل من نيويورك، دوسلدورف وأثينا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا