• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أحمد بو خاطر نجم سهرته الثانية

7 مشتركين يغادرون منافسات «منشد الشارقة 8»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 ديسمبر 2015

الشارقة (الاتحاد)

واصل برنامج «منشد الشارقة»، الذي تقدمه مؤسسة الشارقة للإعلام، أمس الأول الجمعة، تقديم سهراته على خشبة مسرح المجاز في الشارقة، والذي استضاف سهرة البرنامج الثانية، التي بدت فيها المنافسة قوية بين مشتركي البرنامج الأوّل على المستويين الإقليمي والعالمي في تقديم الفن النبيل والهادف، حيث تمكن المنشدون الـ 16 خلالها من التألق في سماء الشارقة بما قدموه من أناشيد جميلة، فيما شهدت سهرة البرنامج الثانية خروج 7 مشتركين من ماراثون السباق نحو لقب «منشد الشارقة». المنافسات بين مشتركي البرنامج، وارتفاع نسبة التفاعل عبر الإنترنت، والتي وصلت الى نصف مليون متفاعل من 92 دولة، لم تكن قادرة على تغيير قواعد البرنامج القاضية بمغادرة 7 مشتركين، وهم التركي مصطفى جقماقحي، والإماراتي إبراهيم النقبي، والمصري عبدالله السيد غنام، والماليزي محمد حفيظ بن عبد الرحمن، والعماني سيف الغرابي، والبوسني مصطفى ايسا كوويتش، والأندونيسي واحد خالص الصومي، وهم الذين خاطبهم الفنان لطفي بوشناق بقوله: «هذه مسابقة وعليكم مواصلة تعليمكم ومسيرتكم».

بصوت المنشد الفرنسي يوسف هلال افتتحت منافسات السهرة الثانية التي قدمها الإعلامي أحمد ماجد، حيث قدم هلال بانسيابية واضحة أنشودة «جارت الأشواق»، ليبرز المنشد اليمني محمد ناجي المفرح من خلال أنشودة «قمرٌ سيدنا محمد» إمكانياته، أما المنشد السوري باسل مصطفى، فقد اختار أنشودة «تمم الله مقاصدنا». وقدم المنشد المقدوني مولانا كورتيش خلال السهرة أداءً أفضل عبر أنشودة «الحمد لله والشكر لله»، في حين فضل المنشد الإماراتي إبراهيم النقبي دمج أنشودتي «يا طيبة» و«الله» معاً وتقديمها على المسرح.. ورغم الرهبة التي أصابته إلا أن المنشد الماليزي محمد حفيظ بن عبد الرحمن استطاع تقديم أداءً جميلاً في أنشودة «أنا مصحف يمشي وإسلام يرى». «نسمات هواك» هو عنوان الأنشودة التي اختارها المصري عبد الله السيد غنام، أما المغربي شعيب فضيل، فقدم أنشودة «يا محمد يا نبينا». وبأنشودة «لا إله إلا الله» أطل المنشد البوسني مصطفى إيسا، في حين اختار الأندونيسي واحد خالص الصومي أنشودة «الله.. الله» أما العماني سيف الغرابي فقدم أنشودة «هل من بشر».

المنشد الإيطالي عبد الرحمن طوقان أدى أغنية «يا حلالي يامالي»، أما أنشودة «الحبيب المصطفى» فاختارها السعودي أنس الحويس، فيما فضل المنشد البلجيكي إبراهيم البوحذيفي تقديم أنشودة «اللهم صلي على المصطفى»، لتأتي إطلالة علي صحراوي على وقع أنشودة تراثية من بلده الجزائر، ليكون الختام مع المنشد التركي مصطفى جقماقجي الذي قدم أنشودة «الله ربي».

أما المنشد أحمد بوخاطر فقد استطاع أن يلمع بنجمه من خلال تقديمه لمجموعة من أناشيده الشهيرة، التي شهد خلالها تفاعلاً جميلاً من الجمهور الذي توافد إلى مسرح المجاز بالشارقة، مقدماً لهم أنشودة «زوجتي» التي أهداها إلى كافة الزوجات، ليختتم السهرة الثانية بمجموعة متميزة من أناشيده.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا