• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م
  09:31     فوز المرشح الديموقراطي في انتخابات ولاية الاباما لمجلس الشيوخ         09:33     زعيم كوريا الشمالية يتعهد "بتحقيق النصر في المواجهة" ضد الولايات المتحدة     

اعتماد معايير تأسيس مركز اللغة العربية لدول الخليج بالشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 مايو 2007

دبي ـ علي مرجان:

أجاز المجلس التنفيذي لمكتب التربية العربي لدول الخليج الإجراءات التأسيسية للمركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بالشارقة، بميزانية تقديرية بحوالي 19 مليون ريال سعودي، وميزانية تشغيلية مقترحة لأول عامين تبلغ 6 ملايين ريال، وسوف تتم مخاطبة الدول الأعضاء خلال الفترة المقبلة بما تم تحديده من معايير التأسيس، تمهيدا لاختيار مجلس الأمناء والبدء في الخطوات التنفيذية للمركز، إضافة إلى سداد كل منها للحصة المخصصة لها في ميزانية التأسيس، وذلك خارج نطاق ميزانية مكتب التربية العربي.

وأشاد الأعضاء خلال اجتماع الدورة الثالثة والستين للمكتب، والتي عقدت أمس بفندق فيرمونت في دبي بالتسهيلات التي قدمتها الدولة لإنشاء المركز، وإلى دعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لموافقة سموه على إقامة مقر المركز في الشارقة. وحدد المجلس خلال الاجتماع مهام وأهداف المركز ومعايير تشكيل الهيكل التنظيمي الذي يضم مجلس الأمناء ووحدات البرامج والبحوث والشؤون المالية والإدارية.

ويهدف المركز إلى تطوير تعليم وتعلم اللغة العربية في الدول الأعضاء وفق أسس تربوية وعلمية ومهنية متميزة مع الأخذ بأفضل الوسائل التقنية والالتزام بمعايير الجودة العالمية.

ويختص المركز بتطوير مناهج اللغة العربية واستراتيجيات تدريسها، إلى جانب تقديم الاستشارات للدول الأعضاء لتطوير تعليم اللغة العربية، والتنسيق بين تلك الدول في رسم سياسات تعليم اللغة العربي، وإعداد المصادر العلمية لخدمة اللغة العربية في المجال التربوي وتطوير برامج القياس والتقويم، وتوثيق العلاقة مع كافة أطراف الميدان التربوي، والاستفادة من التجارب المتميزة في خدمة اللغة العربية.

إلى ذلك، رحب أعضاء المجلس التنفيذي خلال الاجتماع باقتراح تقدمت به رئيسة جامعة الخليج العربي لإنشاء قناة فضائية تربوية للدول الأعضاء بمكتب التربية العربي، مشيرين إلى أنه سيتم دراسة الفكرة وبحث آليات تنفيذها خلال المرحلة المقبلة.

واستعراض الأعضاء عددا من التقارير الخاصة بما تم تنفيذه في المرحلة الأولى من مشروع تطوير التعليم في الدول الأعضاء وأهم المشروعات والبرامج التي أعدت خلال الدورة المالية الماضية. شارك في الاجتماع أصحاب المعالي والسعادة نواب وزراء ووكلاء بوزارات التربية والتعليم في الدول الأعضاء بالمكتب، بالإضافة إلى ممثلي الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي ورئيسة جامعة الخليج العربي ومديرا المركز العربي للبحوث التربوية لدول الخليج بدولة الكويت والمركز العربي للتدريب التربوي بدولة قطر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال