• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

بلدية الشارقة تحذر من المخاطر الصحية للذبح خارج المقاصب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 مايو 2007

الشارقة - تحرير الأمير:

نظمت بلدية الشارقة أمس ندوة بعنوان: ''دور المقصب في حماية البيئة والمستهلك''، وتستمر لمدة يومين بجامعة الشارقة في المدينة الجامعية في منطقة المويلح، وقد صاحب الندوة معرض تثقيفي تضمن صوراً عن طرق الذبح السليمة، وصوراً لمسلخ الشارقة المركزي وما يحويه من تقنيات حديثة، وعينات لأغذية غير صالحة للاستهلاك الآدمي.

شارك في الندوة الدكتور بابكر عثمان رئيس شعبة البيطرة ببلدية الشارقة، ومحمد أحمد إبراهيم رئيس مكتب الجودة والتثقيف الصحي ببلدية الشارقة، والدكتور محمد الفاتح محمد من بلدية دبي. وأكد الدكتور صلاح طاهر الحاج مدير عام بلدية الشارقة أن الندوة جاءت إيماناً من بلدية الشارقة بالدور العلمي الذي تقوم به جامعة الشارقة وعلاقتها بالمجتمع والمؤسسات الخدمية، وقد تم تنظيم هذه الندوة لترسيخ بعض المفاهيم، وخلق نوع من الوعي لطرق الذبح السليمة، وطرق الذبح غير السليمة وما يترتب عليها من أضرار بيئية وأضرار صحية، وعملية مراقبة وفحص اللحوم وفق ضوابط ونظم تنظم هذه العملية للتأكد من أنها تخضع للشروط والمواصفات الصحية وفق قواعد وقوانين الشريعة الإسلامية.

من جانبها أكدت الدكتورة رشا أحمد بن سلطان القاسمي مساعد المدير العام لشؤون الصحة والبيئة والجودة أهمية عملية الرقابة البيطرية وتفتيش اللحوم، وذلك لتنوع مصادر هذه اللحوم سواء كانت مصنعة أو حيوانات حية، لافتة إلى أن المقصب يتبع ضوابط ونظماً خاصة في مراحل الكشف والفحص كافة.

من جانبه أوضح الدكتور بابكر الأضرار البيئية للذبح غير السليم ومنها: التخلص غير السليم من مخلفات الذبح، وانبعاث الروائح من أماكن الذبح، وتشكل هذه الأماكن بيئة لتكاثر الحشرات، ومن الأضرار الصحية عدم الكشف البيطري على الذبائح الشيء الذي يشكل خطورة على الصحة، والأمراض المعدية التي يحملها القصابون غير المؤهلين، وعدم وجود بطاقات صحية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال