• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

دراسة جديدة لـ شؤون الإعلام حول الاتحاد الأوروبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 مايو 2007

أصدر مكتب شؤون الإعلام لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء دراسة بعنوان'' الاتحاد الأوروبي.. خطوات ثابتة نحو تحقيق الحلم'' بمناسبة احتفال الاتحاد الأوروبي بمرور خمسين عاما على توقيع اتفاقات روما.

وقدمت الدراسة تعريفا للدول الأعضاء في الاتحاد مستعرضة البيانات الجغرافية والتاريخية والثقافية الخاصة بكل دولة موضحة الفوارق بين هذه البلدان على مستوى اللغة والإمكانيات والتاريخ والعقائد المذهبية وهو التباين الذي استطاعت رغم وجوده أن تحقق هذا الانجاز الكبير الذي جعلها تتعامل مع العالم كقوة واحدة. ووقفت عند خطوات بناء الاتحاد الأوروبي ومحطات توسعه والتجربة الوحدوية الأوروبية منذ كانت مشروعا فكريا عبرت عنه الأطروحات النظرية لدى بعض المفكرين ورجال السياسة الأوروبيين والأدبيات التي غذت فكرة الوحدة الأوروبية وتركت آثارها في عقول ووجدان الشعوب والقادة الأوروبيين مما حدا بكل من فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبلجيكا وهولندا ولوكسمبورج إلى تنفيذ شراكة فريدة من نوعها حينما وقعت في الخامس والعشرين من مارس 1957 ''معاهدات روما'' ووضعت تلك الدول بذلك حجر الأساس لتكوين الاتحاد الأوروبي.

وتطرقت الدراسة إلى المنظمات الإقليمية ذات الطابع الاقتصادي التي استكملت ملامحها في معاهدتي ماسترتخت وامستردام مبرزة ما حققه المسلسل الاندماجي الأوروبي في كل مرحلة من مراحله من مكاسب جديدة مكنته من التوسع أفقيا ومن ترسيخ وجوده مما جعله يستقطب كل الدول. واستعرضت الدراسة هياكل ومؤسسات المجموعة الأوروبية المتحدة ومستويات اتخاذ القرار وآليات المراقبة والمتابعة السياسية والمشاركة فيها مبرزة العوامل الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي تحكم توجه مسار الاتحاد الأوروبي. وعددت الانجازات التي تم تحقيقها على طريق تشييد أوروبا الاجتماعية والسياسية مذكرة بما قد يكون للسياسة النقدية الموحدة من دور كبير في صيانة المكتسبات وتدعيم الإنجازات وما يثار من آراء على الساحة الأوروبية في هذا الشأن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال