• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

موجابي يتولى رئاسته الدورية

الاتحاد الأفريقي يدعو إلى مواجهة «بوكو حرام»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 يناير 2015

أديس أبابا (أ ف ب) صرحت رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي نكوسازانا دلاميني-زوما أمس لدى افتتاح قمة المنظمة في اديس أبابا أن جماعة «بوكو حرام»باتت تشكل تهديدا لأمن القارة الافريقية برمتها وتتطلب «ردا جماعيا وحاسما» ، وهي القمة التي تضم رؤساء دول المنظمة وتستمر حتى السبت برئاسة رئيس زيمبابوي روبرت موجابي الذي سيبلغ الـ91 قريبا. وقالت دلاميني-زوما إن «الإرهاب وعلى الأخص وحشية بوكو حرام حيال شعوبنا، تشكل خطرا على أمننا الجماعي ونمونا، وقد انتشرت الى المنطقة متخطية نيجيريا وتتطلب ردا جماعيا وفاعلا وحاسما». من جهته قال الأمين العام للأمم المتحدة الذي إلقى كلمة بعدها «إننا معنيون جميعا بوحشية بوكو حرام التي تشكل خطرا على السلام والأمن القومي في نيجيريا والإقليمي والدولي». وكان مجلس السلام والأمن في الاتحاد الأفريقي دعا خلال الليل الى تشكيل قوة اقليمية من 7500 عنصر للتصدي لجماعة بوكو حرام التي تحقق تقدما في نيجيريا وتتوغل في الكاميرون ما يثير قلق الدول المجاورة وعلى رأسها تشاد والنيجر. وتم انشاء قوة اقليمية من حوالى ثلاثة آلاف عنصر في نهاية 2014 بين نيجيريا والكاميرون والنيجر والتشاد وبنين غير أنها لم تباشر عملياتها بعد بسبب خلافات بين لاجوس والدول المجاورة لها. من جهته دعا بان كي مون المسؤولين الأفارقة «الى عدم التمسك بالحكم» والتخلي عن مهامهم في نهاية ولايتهم. وأوضح بان بعد ثلاثة أشهر على إطاحة رئيس بوركينا فاسو بليز كومباوري بعد 27 عاما في سدة الحكم بعد الاحتجاجات على محاولته تعديل الدستور للترشح لولاية جديدة ان «التغييرات الدستورية غير الديموقراطية والفراغ القانوني يجب ألا تستخدم للتمسك بالحكم». وفي هذا الإطار، يرى مراقبون أن تعيين موجابي الذي يحكم بلاده منذ استقلالها في 1980 على رأس الاتحاد الافريقي، يوجه إشارة سلبية من قبل المنظمة حول قيمة الديموقراطية والحوكمة التي تقول إنها تدافع عنها. ويتهم منافسو موجابي بانه ظل على رأس السلطة من خلال ممارسة الترهيب والعنف ضد منافسيه خلال الانتخابات. ويسود الاعتقاد بأن رؤساء رواندا وتوجو والكونجو برازافيل يريدون تعديل دساتير بلدانهم للبقاء في الحكم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا