• السبت 08 جمادى الآخرة 1439هـ - 24 فبراير 2018م

قاتل زوجته برأس الخيمة يطالب أولياء الدم بالتصالح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 31 يناير 2013

صبحي بحيري (رأس الخيمة) - جدد متهم بقتل زوجته في رأس الخيمة أمس، طلبه من محكمة الجنايات، حضور أولياء الدم لطلب العفو منهم والتصالح معهم، بعد أن كانوا رفضوا الطلب خلال جلسات سابقة العام الماضي، ووجهت له المحكمة تهمة القتل، مع سبق الإصرار والترصد وعقوبتها الإعدام.

وكانت محكمة الجنايات في رأس الخيمة، برئاسة المستشار يوسف رجب، وعضوية القاضيين حمد عبدالكريم، وعارف حميدان عاودت نظر قضية مقتل آسيوية على يد زوجها «لا يحمل أوراقا ثبوتية» يبلغ من العمر 33 عاماً.

ورفض أولياء الدم في جلسة سابقة التصالح والتنازل في مكاتبات رسمية، وطالبوا بالقصاص الشرعي وتطبيق الحد على القاتل، وكرر الدفاع طلب حضور والد القتيلة لسماع أقواله أمام المحكمة أملاً في تخفيف الحكم على المتهم.

وتعود تفاصيل القضية إلى عام 2010 ،حيث قام المتهم بقتل زوجته، «آسيوية» تبلغ من العمر 25 عاماً طعناً بالسكين، وهي حامل على أثر خلافات بينهما، وعقب إلقاء القبض عليه وجهت النيابة العامة له تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وطالبت بتوقيع أشد عقوبة يقررها القانون في مثل هذه الجرائم ليكون رادعاً لمن تسول له نفسه إزهاق الأرواح، غير أن المتهم أنكر الإصرار والتعمد خلال التحقيقات، وأصر على أنه قتل زوجته بطريق الخطأ.

ودفع وكيل المتهم في جلسة سابقة بعدم مسؤولية المتهم عن تصرفاته نتيجة لإصابته بمرض نفسي، إلا أن تقريراً رسميا أكد سلامة المتهم الذي اعترف خلال جلسة أمس بجريمته، وطالب أولياء الدم بالتصالح للمرة الثانية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا