• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أردوغان: لم نرتكب مجزرة الأرمن وليثبتوا ذلك

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 يناير 2015

إسطنبول (أ ف ب)

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استعداد تركيا «لدفع الثمن» إذا ما أثبت مؤرخون مستقلون أنها ارتكبت مجازر الأرمن ابتداء من 1915، مكرراً رفضه وصفها بأنها «إبادة». وقال أردوغان في مقابلة تلفزيونية بثتها مساء أمس الأول شبكة «تي.آر.تي» الرسمية «إذا بينت نتائج الأبحاث أننا اقترفنا جريمة، وإذا تعين علينا دفع الثمن، فسنتخذ التدابير الضرورية».

وتنفي السلطات التركية نفياً قاطعاً أن تكون السلطنة العثمانية أقدمت على تدبير المجزرة المنهجية التي استهدفت الأرمن خلال الحرب العالمية الأولى.

وتعترف أنقرة بمقتل حوالى 500 ألف ارمني وقفوا إلى جانب عدوتها روسيا خلال المعارك أو بسبب المجاعة. أما الأرمن فيتحدثون عن إبادة حوالى 1,5 مليون منهم.

وفي أبريل 2014، قدم أردوغان الذي كان آنذاك رئيساً للوزراء، تعازيه غير المسبوقة بالضحايا الأرمن، وتحدث عن «آلام مشتركة». لكنه استبعد فكرة الاعتراف بحصول إبادة بمناسبة ذكرى مرور مئة عام هذه السنة على أحداث 1915.

وقال أردوغان مساء الخميس «لسنا مرغمين على الاعتراف بالإبادة الأرمنية المزعومة بناء على أوامر أي جهة»، مشيراً إلى «إننا لا نقبل أموراً مشابهة».

وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند قد دعا أمس الأول تركيا إلى بذل «مجهود لمعرفة الحقيقة» عن تلك الأحداث، معتبراً أن الوقت قد حان «لكسر المحظورات». ودعا أردوغان رجال السياسة إلى وضع هذه المسألة في عهدة المؤرخين. وقال «إذا كنتم فعلاً صادقين، دعوا المؤرخين يقومون بعملهم».

وخلص الرئيس التركي إلى القول «لقد فتحنا محفوظاتنا ووضعنا أكثر من مليون وثيقة في تصرف المؤرخين. وإذا كانت أرمينيا تحتفظ بأرشيف أيضاً، فمن الضروري أن تفتحه كذلك. ثم يستطيع المسؤولون السياسيون الجلوس معاً والتحدث» في هذه المسألة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا