• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

الإرهـاب يهز العراق: 178 قتيلا وجريحا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 مايو 2007

بغداد-الاتحاد ووكالات الأنباء: اسفر يوم جديد من العنف الأعمى والتفجيرات في العراق امس عن سقوط 60 قتيلا و118 جريحا على الأقل معظمهم سقطوا بانفجار سيارة مفخخة في الكوفة، كما عثر على37 جثة وكشف النقاب عن قيام متطرفين بإعدام معلم ومعلمة امام التلاميذ في مدرسة بمدينة الخالص. وأعلنت قوات التحالف مقتل وجرح واعتقال 139 مسلحا ومشتبها به.

فقد فجر مهاجم انتحاري سيارة مفخخة في سوق شعبي مفتوح مزدحم بالمتسوقين يتجمع فيه عمال البناء بساحة الهرستاني وسط الكوفة مما ادى الى سقوط 16 قتيلا و70 جريحا وان كانت احصائية اخرى غير رسمية اشارت الى أن الضحايا 44 قتيلا و80 جريحا. وقال قائمقام المدينة أبو ذر يوسف ان السيارة كانت محملة بكميات كبيرة من الذخائر والمتفجرات ادى تفجيرها الى انهيار مطعم مؤلف من طابقين وإلحاق اضرار كبيرة بمحال تجارية وانتقد تأخر وصول قوات الأمن الى مكان الحادث.

وتجمع المئات من الأهالي الغاضبين في السوق ورددوا هتافت معادية للقوات الاميركية والمسلحين ومسؤولي الحكومة منها ''كلا كلا للارهاب'' و''كلا كلا أميركا''، وانتقدوا أداء الحكومة والقوات الاميركية وحملوها مسؤولية الانفجار. وتساءل أحدهم ''كيف استطاع الارهابيون ايصال السيارة الى هذا المكان الذي أصلا يمنع توقف السيارات فيه؟ وكيف تمكن من اجتياز نقاط التفتيش؟''، ودعا الحكومة الى إعلان عدم قدرتها على حماية شعبها.

وحمل رئيس الكتلة الصدرية في البرلمان نصار الربيعي الحكومة مسؤولية التفجيرات، وحذرها من قيام ثورة شعبية ضدها. وقال ''الحكومة هي المسؤولة عن الامن والاقتصاد وتوفير الحياة الكريمة فماذا قدمت في هذين الامرين حتى الآن؟''، وأضاف ''نتوقع أنه كلما حدثت خروقات أمنية كبيرة أدى ذلك الى انفجار جماهيري عام في العراق أو ما يسمى ثورة شعبية كبيرة. وتابع ''على الحكومة أن تعلن للشعب انها قادرة أو غير قادرة على تنفيذ مسؤوليتها تجاههم لأن الشعب لا يستطيع تحمل المزيد من العنف والقتل''.

كما فجر انتحاري نفسه بحزام ناسف أمام مركز شرطة بلدة جلولاء وقتل معه 4 أشخاص بينهم شرطيان وجرح 22 آخرين بينهم عدد من رجال الشرطة. وقتل 3 أشخاص جراء سقوط قذائف الهاون على معمل جلود في ضاحية الزعفرانية جنوبي بغداد حيث قتل أيضا شخصان وأصيب 6 آخرون بانفجار عبوة ناسفة تحت حافلة ركاب. واغتال مسلحون مدير نقاط التفتيش السابق بمديرية شرطة كربلاء المقدم جاسب حسين على الجبوري أمام منزله في المدينة. وقتل شرطيان بنيران مسلحين في الديوانية والعمارة، كما قتل شخصان وأصيب 10آخرون جراء سقوط قذيفة مورتر في الاسكندرية. وقتل اثنان من رجال حرس الحدود برصاص مسلحين هاجموا نقطة الحدود لقضاء بينجوين بشمال العراق.

وصرح مصدر في شرطة بعقوبة أن مسلحين اقتحموا صباح الاثنين مدرسة ابتدائية في الخالص وأعدموا المعلم جعفر العنبكي وزوجته المعلمة أيضا أمام التلاميذ والمدرسين ولاذوا بالفرار، وذكر مصدر آخر أن 7 تلاميذ قتلوا وأصيب 3 آخرون بجروح خطيرة حين قصفت مروحية حربية أميركية مدرسة ابتدائية في مندلي ولم تتضح على الفور ملابسات الهجوم ودوافعه.

إلى ذلك، عثرت الشرطة على جثث 30 شخصا قتلوا بالرصاص في بغداد من بينها جثث 3 من حراس وزير التعليم العالي و17 جثة في حي العامل وحده. كما عثر على جثث 7 أشخاص مقتولين بالرصاص في الفلوجة ومحيطها. فيما أعلنت وزارة الدفاع العراقية إن قواتها قتلت 7 مسلحين واعتقلت 115 آخرين خلال مداهمات في أنحاء العراق منذ أمس الأول. وقال الجيش الأميركي إن قواته احتجزت 13 شخصا يشتبه في كونهم من المسلحين خلال مداهمات في مماثلة استهدفت تنظيم ''القاعدة'' والمقاتلين الأجانب وشبكة لشن هجمات بسيارات مفخخة بمواد كيميائية. وأعلنت قوات التحالف انها أصابت مسلحين بجروح واعتقلت 11 من المشتبه بهم أمس خلال مداهمات فى البصرة، حيث تعرضت لهجمات بصواريخ ''آر. بي. جي'' المضادة للدبابات وأسلحة خفيفة وقذائف مدفعية.