• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يشجع المصارف المركزية على تنويع «الاحتياط»

«اليـوان» عملة احتياط دولية.. ابتداءً من أكتوبر 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 ديسمبر 2015

يبدأ العمل بالسلة الجديدة للعملات الخاصة بأصول الاحتياطيات النقدية الدولية في أول أكتوبر من العام 2016، وذلك بعد إقرار صندوق النقد الدولي اعتماد اليوان كعملة احتياط مساء الاثنين 30 نوفمبر 2015، ليرتفع إجمالي العملات المعتمدة إلى 5 عملات هي «الدولار الأميركي واليورو والجنيه الإسترليني والين الياباني، إضافة إلى اليوان».

ويعد هذا الاعتماد انتصارًا للحكومة الصينية التي بذلت جهودًا كبيرةً لإدراج اليوان في سلة العملات الخاصة بأصول الاحتياطيات النقدية الدولية.ويؤدي اعتماد «النقد الدولي» لليوان كعملة احتياط إلى تشجيع التداول به خارج الصين ويعزز موقعه ضمن احتياطات المصارف المركزية، إلا أن انطلاقته ستبقى مرهونة بالإصلاحات المالية المطلوبة من بكين، حيث يحتاج النظام المالي لإصلاحات هيكيلية عميقة، أبرزها حرية التحويل الحر للعملة الصينية.

ووعدت الصين، برفع الرقابة عن الرساميل في حلول 2020، وبدأت في تحرير معدلات فائدتها الأساسية وسمحت للعديد من المصارف المركزية والصناديق السيادية الأجنبية بالوصول إلى سوقها الداخلية لصرف العملات.

وأعلن البنك المركزي الصيني في أغسطس من العام الحالي تخفيض بحوالي 5% في سعر العملة الصينية، موضحا أنه عدل نظام احتساب السعر المرجعي لليوان ليكون أقرب إلى قيمته «الفعلية»، في خطوة لقيت ترحيبا من صندوق النقد الدولي، كما وقع البنك المركزي الصيني اتفاقات مع ثلاثين من المصارف المركزية الكبرى لتبادل عملات.

وجاء اليوان في سبتمبر من العام الحالي خامس عملة للمدفوعات الدولية، وسجل 2,45% من التعاملات ولو أن الفرق يبقى شاسعا مع الدولار الأميركي (43,3%) واليورو (28,6%).

وكان صندوق النقد الدولي قد اعتمد منذ تسعينيات القرن الماضي أربع عملات فقط، كعملة احتياط نقدي هي «الدولار الأميركي واليورو والجنيه الإسترليني والين الياباني». ويراجع صندوق النقد الدولي سلة العملات الخاصة بأصول الاحتياطيات النقدية الدولية والوزن النسبي لكل عملة كل خمسة أعوام. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا