• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

التبادل التجاري بدأ عبر البحر في القرن السابع الميلادي

الصداقة بين الصين والإمارات تضرب جذورها في الزمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تمتد أواصر الصداقة بين جمهورية الصين الشعبية ودولة الإمارات العربية المتحدة بجذورها في أعماق التاريخ، إذ بدأ التبادل التجاري بين البلدين عن طريق البحر منذ القرن الـ7 ميلادياً، وعندما نبحر في مسيرة التنمية للعلاقات الثنائية، نجدها صفحات مضيئة في سجل الزمن وكأنها حية ماثلة أمام أعيننا.

وجرى التواصل بين البلدين في مجالات السياسة والاقتصاد والتجارة والطيران المدني والصحة والرياضة قبل التبادل الدبلوماسي بينهما.

وفي الثالث من ديسمبر لعام 1971، بعث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات، ببرقية إلى شو أنلاي، رئيس مجلس الدولة الصيني، لإعلان قيام دولة الإمارات، ورد شو أنلاي ببرقية التهنئة إلى الشيخ زايد، معرباً فيها عن اعتراف الصين بدولة الإمارات.

وأبدى كلا البلدين استعدادهما لتعزيز علاقات الصداقة بينهما، وفي وقت لاحق، أقامت الصين معرض الصادرات الصينية وأنشأت مراكز تجارية لها في دبي ، كما فتحت مكتب الطيران المدني الصيني في الشارقة. وبالتزامن مع ذلك، قام المنتخب الصيني لكرة الطاولة والفرق الفنية الصينية بزيارات للإمارات تلبية لدعوات إماراتية.

وحرصاً على المصالح الأساسية للشعبين، اتخذت قيادتا البلدين قراراً تاريخياً بإقامة العلاقات الدبلوماسية، مما عكس الحكمة السياسية الثاقبة والرؤية الاستراتيجية للقيادتين، وتم إصدار بيان مشترك بهذا الخصوص في الأول من نوفمبر لعام 1984، ما فتح مرحلة جديدة في سجل التبادل بين البلدين اللذين كان يربطهما طريق الحرير البحري القديم. وعلى مدى الأعوام الـ31 عاماً ، شهدت العلاقات السياسية نضجاً متزايداً، وحقق التعاون الثنائي في شتى المجالات نتائج مثمرة، وازدادت أواصر الصداقة بين الشعبين قوة وصلابة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا