• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م
  04:27    ولي العهد السعودي: المرشد الإيراني هتلر جديد في الشرق الأوسط        04:28    مقتل 20 مسلحا من طالبان بضربة جوية في أفغانستان         04:28    تنصيب منانغاغوا رئيسا لزيمبابوي خلفا لموغابي         04:29    المعارضة السورية تتفق على إرسال وفد موحد إلى مباحثات جنيف         04:29    "الوطني للأرصاد" يتوقع أمطارا وغبارا في الأيام المقبلة         04:58    وكالة أنباء الشرق الأوسط: 85 شهيدا و80 جريحا باعتداء إرهابي على مسجد في سيناء    

قصائد للأسباني «خوسيه غويتسيلو»

الشاعر ومدينته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 فبراير 2017

ترجمة المهدي أخريف

خوسيه أُغوستين غويتسيلو (برشلونة 1928 – 1999) أحد أبرز شعراء «مدرسة برشلونة» إلى جانب كارلوس بارّال وخوان خيل دي بييدما المَحْسوبين على جيل شعراء الخمسينيات الإسبان، الذي يضمُّ أسماء كبيرة في الشعر الإسباني الحديث والمعاصر مثل أنطونيو غامونيدا، وأنخيل غونزاليز، وخوسيه أنخيل بالنطي، وكباييرو بونالد، وفرنسيسكو برينس، وكلاوديو رودريغيز، وآخرين.

لقد تميَّزت «مدرسة برشلونة» شعرياً عن التجارب الأخرى ضمن «جيل الخمسينيات» بالمقاربات المتعددة الأبعاد للمجال الحضري المديني المتمثل في برشلونة عبر رؤية سوسيو – سياسية تؤكد على حق الإنسان، ليس فقط في العيش اللائق، بل في جعل مسألة الكرامة الإنسانية مسألة جمالية قبل أن تكون مجرد شرط أو حدٍّ أدنى للعيش.

ويتفرَّد خوسيه أغوستين غويتسيلو بين شعراء هذه المدرسة بتكريسه لأعمال شعرية مستقلة لموضوع المدينة ومعمارها من أَبْرَزُها: «مشغل المِعْمار»، وهو ثمرة تجربة عاشها الشاعر مع المهندس المعماري الشهير ريكاردو بوفيل عام 1965، أَوْحَتْ له بأشعار ذات قيمة جمالية بنائية تنتقد راهنَ المدينة بتناقضاته، بؤسه، وتطلعاته، وتسائِلُ المستقبل برؤية مرتابة ساخرة.

ومن تلك الأشعار اخترنا لقراء

«الاتحاد الثقافي» هذه القصائد.

مثل مطر قديم ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا