• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

9 مليارات درهم مبيعات التجزئة في سوق العقارات بأبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 مايو 2007

ارتفعت أرباح شركة ''تمويل'' لتمويل العقارات خلال الربع الأول من العام الجاري بنسبة 395% لتصل إلى 50,47 مليون درهم، مقارنة بنحو 10,19 مليون درهم ارباح الشركة خلال نفس الفترة من العام الماضي، وقال الشيخ خالد بن زايد بن صقر آل نهيان رئيس مجلس إدارة ''تمويل'': ارتفعت الموجودات التمويلية والاستثمارية الإسلامية إلى 3 مليارات درهم مقارنة مع 1,55 مليار درهم للربع الأول من العام ،2006 أي بزيادة نسبتها 94%، وخلال الفترة ذاتها، ارتفعت إيرادات التمويل والاستثمار الإسلامي إلى 45,84 مليون درهم، بزيادة نسبتها 90 % عن عائدات عام 2006 البالغة 24,1 مليون درهم.

وأضاف الشيخ خالد: يعكس الأداء القوي للشركة، ثبات قطاع التطوير العقاري في الإمارات من جهة، والطلب المتزايد على حلول التمويل المبتكرة التي تقدمها تمويل من جهة اخرى.

وقال عادل الشيراوي، الرئيس التنفيذي لشركة ''تمويل'': تتميز سوق التطوير العقاري الإماراتي بنسب نمو عالية جداً، مدعومة بحجم الطلب الذي يتوقع أن يفوق العرض بـ 18 مليار درهم إماراتي. إضافةً إلى الأسس الاقتصادية المتينة لدولة الإمارات، حيث يتوقع أن يتجاوز نمو الناتج المحلي الإجمالي نسبة 8 % هذا العام، مع نسبة سنوية مرتفعة من النمو السكاني. كما أننا نشهد أيضا ارتفاعا مستمرا في عدد الشركات التي يتم إنشاؤها في الإمارات وبشكل خاص في المنطقة الحرة.

إلى ذلك أكد عادل الشيراوي جهوزية سوق التطوير العقاري في أبوظبي للنمو الكبير الذي يشهده هذا القطاع في الإمارة، وجاءت تصريحات الشيراوي خلال الجلسة الافتتاحية لمعرض ''سيتي سكايب أبوظبي'' الذي بدأ فعالياته أمس، وأشار الشيراوي إلى الزيادة المتوقعة في سوق التمويل العقاري بإمارة أبوظبي بحيث يبلغ حجم التمويلات العقارية 3 مليارات درهم، بالإضافة إلى بلوغ حجم مبيعات التجزئة في سوق التطوير العقاري 9 مليارات درهم بنهاية عام ..2007 وكانت حكومة أبوظبي قد أعلنت عن استثمارات بقيمة 735 مليار دراهم خلال العقد القادم.

وقام الشيراوي بتقديم شرح مفصل لدورة النمو الكبيرة التي يعيشها قطاع التمويل العقاري، بما في ذلك اثر الناتج المحلي الإجمالي، والزيادة السكنية، وإصلاح قوانين الملكية، السيولة الكبيرة، وضخامة الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وجاذبية نمط الحياة الجديد، والتنمية البيئية المستدامة وتوفر العقارات التجارية.

وقال الشيراوي: تعد أبوظبي مدينة المستقبل نظراً لتمتعها بواجهة مائية طبيعية متميزة، وبنية تحتية عالية الجودة، ورغم حداثة قطاع التمويل العقاري في الإمارة، فانه يحمل آفاقا مستقبلية تعد بالنجاح، وباعتبارها المساهم الأكبر في نمو الناتج المحلي الإجمالي للدولة والمتوقع أن ينمو بمعدل 9% عام ،2007 فان أبوظبي تقوم باستخدام الجزء الأكبر من مساهمتها في تطوير وتحديث الإمارة.

وأضاف: تعمل ثلاث شركات تمويل عقاري وسبعة بنوك حالياً على تقديم خدماتها لسوق التمويل العقارات في أبوظبي، بهدف تلبية الطلب المتزايد باستمرار على التمويل السكني والتجاري في هذه السوق التي تتمتع بحيوية عالية. وتفخر شركة ''تمويل''، التي افتتحت أول مكتب لها في أبوظبي عام ،2006 بشراكتها مع المطورين الرئيسين في الإمارة من اجل تعزيز نمو القطاع العقاري عموما والتمويل السكني بشكل خاص.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال