• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م
  11:46    نتانياهو يؤكد ان الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل "يجعل السلام ممكنا"        11:49    نتنياهو يتوقع أن تعترف دول أوروبية بالقدس عاصمة لإسرائيل     

إطلاق خطة أبوظبي 2030 خلال أشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 مايو 2007

استعرض فلاح محمد الأحبابي، المدير المشارك بقسم التخطيط المدني في جهاز الشؤون التنفيذية بأبوظبي في الكلمة الافتتاحية لمعرض سيتي سكيب، خطة أبوظبي لعام .2030 وذكر الأحبابي في الكلمة التي حملت عنوان التوجيه الاستراتيجي للسياسة الحكومية حول التنمية المدنية: أن الخطة تضم 4 أسس يمكنها أن توجه المبادرات الحكومية التوجيه الصحيح. ويعمل فريق من المختصين في التنمية المدنية وخبراء التخطيط المدني المحليين والعالميين على وضع خطة أبوظبي الشاملة، التي سيكشف عن كامل تفاصيلها خلال الأشهر المقبلة. وأوكل إلى فريق التطوير وضع توصيات خاصة بأطر العمل التشريعي والمؤسسي الأكثر كفاءة بغية إدارة التنمية المدنية في المستقبل.

وتعليقاً على التأثير المحتمل لمشاريع التطوير العقاري في أبوظبي على البيئة المحلية، قال الأحبابي: إن أبوظبي ستحافظ على البيئة وستظل مهتمة بها، وستتشكل بتشكل البيئة الطبيعية التي تتمتع بها السواحل والصحارى.

وأضاف الأحبابي: ''ستُبرز أبوظبي الصورة الحقيقية للمدينة العربية التي يعيش سكانها ويعملون جنباً إلى جنب في توادّ أخوي وتراحم إنساني. وأكد على أن النمو الاقتصادي المستدام أساسي لاستراتيجية تطوير العاصمة، فأبوظبي تريد أن تنمو وستنمو بالتأكيد لكن مستقبلها لن يكون مرهوناً بتوسع عشوائي ونمو غير موجه.

وأشار الأحبابي إلى أهمية الاستثمارات الأجنبية لخطة التنمية المدنية للعاصمة أبوظبي على مدى العشرين سنة القادمة. وقال: ''إن علينا التخطيط لأبوظبي لتصبح معياراً للعواصم العالمية في القرن الحادي والعشرين. لقد بنيت العاصمة أبوظبي بطموح كبير من المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، وهذا الأمر يجب تقديره والاستمرار فيه على المنوال نفسه''.

وذكر مايكل غودتشايلد، مدير معرض سيتي سكيب أن أبوظبي تتمتع بالاستقرار المالي طويل الأجل لاستقطاب المستثمرين بمختلف توجهاتهم من القطاعين العام والخاص، كما أن لديها الإمكانات الضخمة لإقامة مشاريع الواجهات المائية الأكثر إبداعاً وربحية. وإلى اليوم لم تمنح الجهات المسؤولة في العاصمة تراخيص للمشاريع الجديدة إلا إذا كانت متوافقة تماماً مع المعايير البيئية الصارمة، وهو ما أكد عليه الأحبابي أمس في المعرض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال