• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

السيستاني يرفض «التسامح» مع أي انتهاك لسيادة العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 ديسمبر 2015

بغداد (الاتحاد، وكالات)

دان المرجع الديني علي السيستاني، في خطبة الجمعة أمس، توغل القوات التركية في العراق دون موافقة الحكومة المركزية، مطالباً حكومة بغداد بألا «تتسامح» مع أي طرف ينتهك سيادة البلاد.

وقال أحمد الصافي الوكيل الشرعي للسيستاني في خطبة الجمعة من مدينة كربلاء: «ليس لأي دولة إرسال جنودها إلى أراضي دولة أخرى بذريعة مساندتها في محاربة الإرهاب ما لم يتم الاتفاق على ذلك بين حكومتي البلدين بشكل واضح وصريح».

وأضاف: «هناك قوانين ومواثيق دول تنظم العلاقة بين الدول واحترام السيادة بين الدول، وعدم التجاوز على أراضيها». وتشهد العلاقات بين بغداد وأنقرة توتراً بسبب نشر تركيا مئات الجنود والدبابات الأسبوع الماضي في منطقة بعشيقة شمال شرق مدينة الموصل. وذكر الصافي أن «المنطقة تشهد مخاطر عديدة وأهمها خطر الإرهاب.. لزاماً على دول المنطقة تنسيق خطواتها وتتعاون فيما بينها للقضاء على العدو المشترك وهو الإرهاب وتتفادى التسبب في أي مشاكل تضر بتحقيق هذا الهدف المهم». وشدد الصافي على أن «الحكومة العراقية مسؤولة عن حماية سيادة العراق وعدم التسامح مع أي طرف يتجاوز عليها مهما كانت الدواعي والمبررات وعليها اتباع الأساليب المناسبة لحل ما يحدث من مشاكل لهذا السبب». كما طالب ممثل المرجعية السياسيين العراقيين بتوحيد موقفهم بما يخدم «مصلحة العراق وحفظ استقلاله وسيادته ووحدة أراضيه».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا