• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

واشنطن تطلب التهدئة في انتظار«اجتماع ثلاثي» لا يضم بغداد

أردوغان لن يسحب قواته والعبادي يلجأ إلى مجلس الأمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 ديسمبر 2015

عواصم (الاتحاد، وكالات) وجه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وزارة الخارجية أمس، بتقديم شكوى في مجلس الأمن ضد التوغل التركي في بلاده وسط إصرار أنقرة على عدم سحب القوة من معسكر بعشيقة شمال شرق الموصل، قائلاً: «إن لا حل للأزمة إلا بانسحاب الفوج التركي من الأراضي العراقية». جاء ذلك بعد أن جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تأكيده أن «من غير الوارد» سحب القوات التركية التي نشرت مؤخراً قرب مدينة الموصل، مشدداً مرة أخرى على أن «مهمتها تدريبية» ، في حين أعلن مكتب رئيس وزراء تركيا أحمد داود أوغلو أمس، أن أنقرة قررت خلال محادثات مع مسؤولين عراقيين «إعادة تنظيم» قواتها في المعسكر، لكنه لم يذكر ما الذي ستنطوي عليه عملية «إعادة تنظيم القوات». بالتوازي، أبلغ وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو شبكة «إن تي في» التركية الإخبارية، أن «من واجبنا أن نأخذ في الاعتبار مخاوف الحكومة العراقية»، مضيفاً: «هذا المعسكر يقع في منطقة قريبة جداً من المنطقة التي يسيطر عليها داعش». وأضاف: «منذ بدأنا المعركة ضد التنظيم الإرهابي، تزايد التهديد ضد تركيا وضد قواتنا في الميدان، ومن واجبنا تأمين سلامة قواتنا». وسط هذه الأجواء أكد نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء التركي أهمية نزع فتيل التوتر الأخير بين البلدين، في حين نقلت وكالات إعلام عن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قوله : «إن موسكو تعتبر العراق شريكاً شديد الأهمية في المعركة ضد الإرهاب». وبعد نحو أسبوع على إعلان الحكومة العراقية عن إمهال أنقرة 48 ساعة لسحب قواتها من المعسكر في محافظة نينوى، نقل بيان رسمي عن العبادي أن رئيس الوزراء «وجه الخارجية العراقية بتقديم شكوى رسمية حول التوغل التركي، والطلب من مجلس الأمن الدولي تحمل مسؤولياته». كما تضمن التوجيه مطالبة المجلس بـ«العمل على حماية العراق وأمنه وسيادته وسلامة ووحدة أراضيه التي انتهكتها القوات التركية، وأن يأمر أنقرة بسحب قواتها فوراً» من معسكر بعشيقة مطالباً بأن «يضمن مجلس الأمن بالوسائل المتاحة كافة، الانسحاب الفوري غير المشروط إلى الحدود الدولية المعترف بها بين البلدين». وشدد البيان على تبني مجلس الأمن الجهود من أجل «عدم تكرار تلك التصرفات الأحادية التي تضر بالعلاقات الدولية، وتعرض الأمن الإقليمي لمخاطر كبيرة». وفي مؤتمر صحفي بث على الهواء مباشرة، قال الرئيس التركي في وقت متأخر مساء الخميس: «إن من غير الوارد في الوقت الحالي سحب القوات من العراق»، مضيفاً: «القوات التركية موجودة هناك لتدريب مقاتلي البيشمركة وليس لأغراض قتالية». وكرر ما ورد في بيان صدر في وقت سابق بأن نشر القوات جاء بعد دعوة من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي العام الماضي. وقال أردوغان: «عدد القوات التركية شمال العراق قد يزيد أو ينقص استناداً إلى عدد قوات البيشمركة الذين يجري تدريبهم.. سحب جنودنا غير وارد في الوقت الحالي». وذكر أيضاً أن اجتماعاً ثلاثياً بين تركيا والولايات المتحدة والسلطات الكردية في شمال العراق، سيعقد في 21 ديسمبر الحالي لكنه لم يذكر أي احتمال للاجتماع مع السلطات في بغداد، وذلك بعد المحادثة الهاتفية بين بايدن وداود أوغلو. وفي وقت متأخر الليلة قبل الماضية، طالب وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي السلطات التركية بسحب قواتها «فوراً» وبشكل كامل من البلاد، داعياً أنقرة إلى مراعاة قواعد القانون الدولي العام ومبادئ حسن الجوار. وذكرت وزارة الدفاع في بيان أمس أن العبيدي بحث خلال لقاء ليل الخميس الجمعة مع الممثل الخاص لرئيس الوزراء التركي فريدون أوغلو ورئيس جهاز الاستخبارات التركي هاكان فيدان، الأزمة القائمة بين البلدين على خلفية التوغل العسكري. ونقل البيان عن الوزير العراقي تأكيده ضرورة «أن تبادر الحكومة التركية بموقف إيجابي يراعي قواعد القانون الدولي العام ومبادئ حسن الجوار بين البلدين والعلاقات التاريخية بين شعبيهما»، مشدداً على «ضرورة سحب القوات التركية الكامل والفوري والحفاظ على سيادة العراق». وبدوره، أعرب المبعوث الخاص لرئيس الوزراء التركي عن حرص أنقرة على وحدة وسلامة الأراضي العراقية، والحفاظ على العلاقات التاريخية القائمة بين الشعبين ، قائلاً: «إن بلاده مستعدة لحل المشكلات القائمة وفق ترتيبات عملية، يتم الاتفاق عليها بين الطرفين، ووفق آليات الحوار والتنسيق المشترك بينهما».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا