• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بدء توزيع 10 آلاف حقيبة مدرسية في المهرة

دفعات جديدة من مساعدات «الهلال» إلى حضرموت

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 ديسمبر 2015

عدن (الاتحاد)

واصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، أمس، توزيع دفعات جديدة من المساعدات الغذائية للأسر المتضررة والمحتاجة في محافظة حضرموت، ضمن الجهود الإنسانية لإغاثة الشعب اليمني الذي يعاني أوضاعاً مأساوية جراء انقلاب متمردي الحوثي والمخلوع صالح.

واستهدفت العمليات توزيع 4 آلاف سلة غذائية في منطقتي الشرج والديس في مدية المكلا لإغاثة آلاف العائلات المتضررة التي تعاني أوضاعاً اقتصادية صعبة للغاية بسبب تدهور الأوضاع الأمنية والاقتصادية. وقال مندوب الهلال الأحمر في ساحل حضرموت عمر سالمين السيباني «إن الإمارات وجهت باستمرار الدفعة الثانية من مشروع (مساعدات حضرموت) الذي يستهدف توفير احتياجات من المواد الغذائية الضرورية لـ 45 ألف أسرة من الأهالي»، لافتاً إلى أن نجاح البرنامج الإغاثي المكثف الذي ينفذه الهلال يشكل تعبيراً عن التزام الإمارات مسؤولياتها الإنسانية تجاه الأشقاء والأصدقاء في كل دول العالم.

ووصف السيباني التوجيهات بأنها جاءت في مكانها المناسب، حيث يعاني الأشقاء في حضرموت الحرمان بعد الأحداث المؤسفة التي تعرض له ساحل المحافظة، مشيراً إلى أن الهلال الأحمر قدم منذ مرحلته الأولى في رمضان الماضي برنامجاً إغاثيا مكثفاً لأهالي حضرموت، قدم خلاله أكثر من 65 ألف طرد غذائي، احتوى كل واحد منها على 20 كيلو جراماً من الأرز، و25 كيلو جراماً من السكر، و25 كيلو جراماً من الدقيق، وكرتون يحتوي على 6 علب من الزيت تلبي حاجات الأسرة متوسطة العدد لمدة شهر. مشدداً على أن العمل الإغاثي المكثف تجاه حضرموت دليل قاطع على أن الإمارات ملتزمة تماماً ما تعهدت به، وأن ذراعها الإنسانية قادرة على الوصول إلى كل محتاج في حضرموت.

من جهة ثانية، دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في مدينة الغيظة بمحافظة المهرة شرق اليمن، مشروع توزيع الحقيبة المدرسية لـ 10 آلاف طالب وطالبة في عموم مدارس المحافظة ضمن الجهود الإنسانية لإعادة الأمل لقطاع التعليم الذي تضرر بشكل كبير جراء انقلاب الحوثي والمخلوع صالح. وأكد ممثل الهيئة الشيخ سالم علي بن دلوم في حفل التوزيع الذي أقيم في مدرسة الشهيد محسن عيدروس بن حفيظ للتعليم الأساسي، أن المشروع يأتي في إطار تطبيع العملية التعليمية ومساعدة الطلاب على استئناف الدراسة بشكل طبيعي، مشيراً إلى أن الهيئة ستوزع أيضا 10 آلاف كراسة و6 آلاف قلم في مختلف مدارس المحافظة. لافتاً إلى أن «الهلال» تعمل على تقديم المساعدات العاجلة للمتضررين من أبناء اليمن في مختلف المجالات الخدماتية المرتبطة بالمواطن البسيط.

وقال مدير عام مكتب التربية بالمهرة سمير مبخوت هراش، إن تدشين توزيع الحقيبة المدرسية في عموم مدارس المحافظة يدل على صدق أخوية الأشقاء في الإمارات الذين يضعون بصماتهم في المحافظة من خلال المشاريع التنموية التي يتبنوها منذ أشهر، معرباً عن شكره للجهود التي يبذلها الهلال الأحمر لقطاع التعليم وغيره من الجوانب الأخرى تجاه إخوانهم في اليمن. فيما قالت مليكة حرمش مديرة المدرسة «إن جهود الإمارات ملموسة بشكل كبير في جانب التعليم على مستوى اليمن من خلال تصحيح المشاريع التي يتبنوها باستمرار في هذا القطاع المهم الذي يحتاج إلى رعاية واهتمام مستمر».

الأمم المتحدة: آلية جديدة لدخول المساعدات لليمن

جنيف (رويترز)

رأى وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن اوبراين أن محادثات السلام المرتقبة حول اليمن التي ستبدأ الثلاثاء المقبل في جنيف تشكل فرصة لجلب مساعدات إنسانية تشتد إليها حاجة ملايين الأشخاص المحرومين من الإمدادات الحيوية منذ أن تصاعدت الحرب قبل تسعة اشهر. وأضاف في مقابلة مع «رويترز» «في اليمن أنا متفائل جداً بأن 15 ديسمبر سيكون إيذاناً بإطار سلمي جديد يمكننا من خلاله أن نقدم إلى حد كبير جداً المساعدة سواء بالسرعة أو الحجم الكافي إلى جميع المحتاجين». وتابع قائلاً «بينما يوجد ما يزيد قليلاً عن 21 مليون شخص لديهم شكل ما من الحاجة الإنسانية في أرجاء اليمن، فإن الحاجات الحيوية الفورية تشمل نحو خمسة ملايين شخص يحتاجون الغذاء والماء والمأوى ورعاية طبية عاجلة في جميع جبهات الصراع». وقال اوبراين إنه توجد أيضاً زيادة كبيرة في وصول الإمدادات الإنسانية إلى ميناء الحديدة اليمني، وأن آلية جديدة للأمم المتحدة للتحقق والتفتيش سيبدأ تشغيلها قريباً، مما يسمح بدخول غير مقيد للسفن التجارية. وأضاف أن النظام الجديد الذي يتضمن قيام الأمم المتحدة بالتحقق من أي شحنات مشتبه بها سيكون جاهزاً للتشغيل خلال أيام أو أسابيع وليس أشهراً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض