• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

لا تواكب «الإنفاق ببذخ»

حسين غلوم: أنديـة الشارقة ضحية الاحتراف!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 ديسمبر 2015

أسامة أحمد (الشارقة)

أكد المونديالي حسين غلوم، أن أندية الشارقة ضحية الاحتراف، مشيراً إلى أنها أصبحت غير مواكبة للصرف بـ «بذخ» في العملية الاحترافية، ما انعكس سلباً على مسيرتها في دوري الخليج العربي لكرة القدم وبقية المسابقات. وقال في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد»، إن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لم يقصر في دعم أندية «الإمارة الباسمة».

وأشار غلوم إلى أن الوقت حان، لكى تبحث أندية الشارقة عن موارد مالية أخرى دون الاعتماد فقط على الدعم الحكومي، في ظل المبالغ الخيالية للاحتراف الذي رفع أسعار اللاعبين إلى أرقام خيالية وفلكية، واصفاً ما يحدث في «بورصة» اللاعبين بـ «غير المعقول»، وأن الكرة في زمن الهواية تعد بكل المقاييس أفضل من زمن الاحتراف.

وقال غلوم: إن مشكلة «الملك» حالياً تكمن في لاعبيه الأجانب الذين لم يتركوا أي بصمة مع الفريق خلال المرحلة الماضية في دوري الخليج العربي، خصوصاً أن الهدف من التعاقد مع اللاعب الأجنبي، هو إحداث الفارق، وأن يكون إضافة قوية، بعكس ما يحدث في «القلعة الشرقاوية» مقارنة ببقية الأندية.

وأضاف: إن «الملك» لن يهبط، وهو قادر على الوجود مع الكبار في النسخة المقبلة لدوري الخليج العربي، لأنه الأفضل من حيث المستوى واللاعبين المواطنين، على صعيد أندية «القاع»، ونأمل أن يواصل الفريق صحوته التي أحدثها خلال المباريات الأخيرة حتى تنعكس إيجاباً على مسيرته في المرحلة المقبلة التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية وتقدير المسؤولية، باقتحام المنطقة الدافئة.

وأشار غلوم إلى أن مشكلة الشعب كبيرة، وأن وجود بعض اللاعبين الذين كانوا على دكة الاحتياطي في أنديتهم مع الفريق حالياً لعب دوراً كبيراً في النتائج السلبية، واصفاً لاعبي الشعب الحاليين بأنهم غير مؤثرين على صعيد المواطنين والأجانب، وقال: «الكوماندوز» يدفع فاتورة غياب اللاعب المؤثر، خصوصاً أن الفريق بحاجة إلى اللاعبين الذين تدرجوا في المراحل السنية المختلفة، وتربوا وترعرعوا في «بيت الكوماندوز»، كما كان يحدث أيام الزمن الجميل للشعب، حيث كان «الكوماندوز» اسماً على مسمى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا