• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

اخبار الساعة: القوات المسلحة مدرسة وطنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 مايو 2007

أكدت نشرة أخبار الساعة أن توحيد القوات المسلحة ذكرى عزيزة على القلوب، هذا التوحيد الذي كان تعبيرا عن تعمق الإيمان بتجربة الوحدة وبالمصير المشترك وبداية لمرحلة من العمل الجاد والمخطط من أجل بناء قوة مسلحة إماراتية فاعلة وقادرة على صيانة أمن الوطن وحماية مكتسباته. وقالت النشرة التي تصدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها أمس تحت عنوان '' القوات المسلحة مدرسة وطنية'' إن كلمات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله '' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة جاءت معبرة بوضوح عن الفلسفة التي وقفت وراء تطوير القوات المسلحة والتي تتسق مع فلسفة الحكم والسياسة الخارجية الإماراتية منذ إنشاء دولة الاتحاد عام .1971 واوضحت أن هذه الكلمات أكدت العديد من الأمور التي تعد بمنزلة خطوط إرشادية لعمل القوات المسلحة منذ توحيدها وهي أن سياسة الدولة تقوم على عدم التدخل في الشؤون الداخلية وحل المشكلات بالطرق السلمية وتقديم يد العون والمساعدة للقضايا العادلة في إطار الشرعية الدولية وأن قوة القوات المسلحة تندرج ضمن القوة الشاملة للدولة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والصحية والإنسانية وغيرها وتلعب دور الردع ضد أي اعتداء على السلامة الوطنية وأن الاستراتيجية العسكرية الإماراتية ترتبط بشكل وثيق مع استراتيجية الأمن الجماعي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والأمن القومي العربي والسلم والأمن الدوليين.

واضافت انه ضمن هذه الفلسفة العامة سعت دولة الإمارات العربية المتحدة إلى تحديث وتطوير قواتها المسلحة وتزويدها بكل أنواع الأسلحة المتقدمة ليس بهدف البغي أو العدوان وإنما لتكون حصنا للسلام وحامية له وعونا للأشقاء في الملمات وأداة للمساهمة في حفظ الأمن والسلام على المستوى الدولي.(وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال