• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

مانسيل ينتقد حملة المديح لهاميلتون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 مايو 2007

انتقد البريطاني نايجل مانسيل بطل العالم لسباقات سيارات فورمولا واحد عام 1992 حملة الاشادات والمديح التي تحيط بمواطنه ''المبتدئ'' لويس هاميلتون سائق ماكلارين مرسيدس، معتبرا انها ليست في محلها كون الاخير لم يحقق اي انجاز كبير رغم مشاركته صدارة الترتيب العام للسائقين مع زميله الاسباني فرناندو الونسو وسائق فيراري الفنلندي كيمي رايكونن.

وتحدث مانسيل الى صحيفة ''دايلي تلغراف'' مشيرا الى ان تصرفات الصحافة البريطانية تذكره بما حصل عند دخول البريطاني الآخر جنسون باتون عالم رياضة الفئة الاولى حيث اجمعت الصحف على الاشادة به قبل وقت طويل من تحقيقه فوزه الاول والاخير على ارض الواقع.

وقال مانسيل الذي يعمل على ادخال ولديه ليو وغريغ عالم سباقات السرعة: ''ماذا يمكنني القول؟ في ايامنا كان يفترض ان يحصد السائق الانتصارات وينافس على البطولة قبل ان يحظى بالمديح، لكن يبدو ان الامور تغيرت في هذه الايام حيث تحصل على الاشادة قبل تحقيق اي شيء يذكر''.

واعتبر مانسيل ان الفضل في البداية القوية لهاميلتون يعود الى فريقه ماكلارين الذي منحه سيارة قوية من دون ان يسقط موهبة مواطنه الذي اصبح اول ''مبتدىء'' يصعد على منصة التتويج في سباقاته الثلاثة الاولى.

وقارن بين الطريق السهل الذي عبر من خلاله هاميلتون الى فورمولا واحد، وما واجهه هو بنفسه لدخول عالم هذه الرياضة المكلفة مذكرا بانه اضطر الى بيع منزله من اجل تأمين الاموال اللازمة للمشاركة في بطولة فورمولا 3: ''قصتي كانت اصعب بكثير''.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال