• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

لبنى القاسمي: 22 مليار درهم حجم سوق الأحجار الكريمة في الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 مايو 2007

دبي - مصطفى عبد العظيم:

أكدت معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة الاقتصاد أهمية الدور المحوري الذي تلعبه تجارة السلع بالنسبة لاقتصاد دولة الإمارات، حيث تمثل نحو 134,3% من الناتج المحلي الإجمالي، لافتة إلى ان الحكومة تعيد حاليا النظر في القوانين التي تحكم التجارة والتصدير وإعادة التصدير بما يسهل حركة السلع إلى وعبر الدولة خلال المرحلة المقبلة.

وقدرت معاليها أمس، خلال افتتاحها المؤتمر الثاني عشر للجمعية الدولية للأحجار الكريمة الذي تستضيفه دبي ويعقد لأول مرة في المنطقة، حجم سوق الأحجار الكريمة في الدولة بنحو 6 مليارات دولار (22 مليار درهم) وهو ما يمثل ثلث الحجم الإجمالي للسوق الإقليمية. وقالت إن صادرات دبي من الأحجار الكريمة وشبه الكريمة خلال النصف الأول من العام الماضي بلغت 664 مليون دولار، وهو ما يمثل أكثر من 28% من إجمالي الصادرات.

جاءت تصريحات معالي الشيخة لبني القاسمي في وقت كشفت فيه مصادر مطلعة في مجال تجارة السلع عن اعتزام حكومة دولة الإمارات تطبيق نظام ''كارنيه'' لتسهيل دخول وخروج الأحجار الكريمة وإعفائها من الرسوم الجمركية اذا كان الدخول بهدف مشاركتها في المعارض الترويجية، وذلك وفقا لما هو معمول به في مدن عالمية اخرى مثل جنيف.

وأضافت معالي الشيخة لبنى القاسمي انه في الوقت الذي تواصل فيه دولة الإمارات حالياً تنويع اقتصادها بعيداً عن النفط، تظل التجارة تلعب دوراً محورياً متنامياً في النمو الاقتصادي. فقد شكلت التجارة الخارجية للدولة مع العالم، بما في ذلك السلع والخدمات، حوالي 142% من الناتج المحلي الإجمالي في عام ،2006 بينما شكلت تجارة السلع وحدها 134,3% في ذلك العام.

واكدت ان التنويع الاقتصادي يمثل عاملاً جوهرياً في مسيرة النمو التي تشهدها الدولة، مشيرة الى انه في عام ،1980 شكل النفط والغاز الطبيعي نحو 75% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة، أما اليوم، فقد انخفض ذلك الرقم إلى أقل من 30%. وفي العام الماضي، سجل الناتج المحلي الإجمالي للدولة نمواً بنسبة 23% إلى 163 مليار دولار. وبلغ معدل نمو الاقتصاد 9% تقريباً، متفوقاً على المعدل العالمي بشكل كبير. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال