• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

هجوم مسلح على بوابة «الخارجية»

محافظ عدن يتعهد التصدي للإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 ديسمبر 2015

بسام عبدالسلام (عدن)

أكد محافظ عدن العميد عيدروس الزبيدي أمس أن العمليات الإرهابية في المدينة لن تمنع مواصلة العمل والنهوض من جديد بعد التحرر من مليشيات الحوثي والمخلوع صالح. وقال المحافظ الذي عين مؤخرا عقب اغتيال سلفه اللواء جعفر محمد سعد وعدد من مرافقيه «إن المعوقات التي يضعها البعض لن تقف أمام مباشرة العمل ومواصلة ما بدأه سعد في النهوض بمدينة عدن من جديد»، وأضاف «بالنسبة لنا فقد تجاوزنا تحديات صنعت لنا بالدم والنار، ولن يمنعنا الإرهاب والقتل دون تحملنا المسؤولية لإكمال مشوار الشهيد البطل سعد الذي لم يبخل بروحه على مدينته وتولى مقاليد إدارتها مع درايته الكاملة بما تخبئه له أيادي الغدر من موت وتدمير».

وأضاف «اليوم ونحن نستمد قوتنا من شهداء عدن الإبطال، لن تثنينا هذه الأصوات النشاز عن المضي في مساعينا نحو بناء غد أفضل والتطلع إلى غد أفضل يقتضي التعويل وبشكل أساسي على فئة الشباب، لذا من يهمنا بشكل أساسي اليوم هم شباب عدن الذين سننطلق معهم يدا بيد لبناء مدينتهم التي تحاكي حجم أحلامنا جميعا، أما المسجونون في أحقاد الماضي والمعتاشون على إضرام الصراعات فلن يزدهروا في مرحلة لا تعرف لنفسها شعارا غير أن عدن تنهض بسواعد أبنائها»، مؤكداً أن فرص العمل ستظل مفتوحة دوماً على مصراعيها لكل من يهمه البذل والعطاء لأجل بناء عاصمتنا وتحسين وضع سكانها.

إلى ذلك، شن مسلحان مجهولان يستقلان دراجة نارية هجوماً على بوابة وزارة الخارجية في منطقة حي ريمي بالمنصورة وسط عدن، دون أن يسفر الهجوم عن إصابات بشرية. وقال مصدر في الوزارة التي باشرت مهامها منتصف نوفمبر الفائت، إن المهاجمين ألقيا قنبلة على البوابة قبل أن يلوذا بالفرار، وأن الأجهزة الأمنية والمقاومة الشعبية في المنصورة تتولى التحقيق حول هويتهما.

وعثر سكان محليون في مدينة إنماء السكنية غرب عدن على جثة مواطن مجهول الهوية تم قتله من قبل مجهولين ورميه بالقرب من محطة للمحروقات في المنطقة. وقال مصدر أمني لـ«الاتحاد» إنه تم العثور على الجثة بين أشجار قريبة من محطة عدن للمحروقات وعليها آثار رصاص، وأن التحقيقات جارية لكشف ملابسات الحادثة.

من جهتها، حذرت لجنة الطوارئ التي شكلتها عدد من منظمات المجتمع المدني في عدن مؤخرا من خطورة استمرار الانفلات الأمني، وطالبت بأهمية إيلاء الملف الأمني جل الاهتمام كونه يمثل مدخلا لمخاطر استمرار قوى العدوان في المؤامرات التي تستهدف مواصلة العبث بأمن عدن. وطالبت القيادات الجديدة المعينة باليقظة الشديدة لمواجهة كل احتمالات استمرار مخطط المتمردين في إبقاء عدن خارجة عن سيطرة القانون والنظام واستمرار العبث وانتهاكات حقوق الإنسان والمساس بالأمن العام والاستقرار والملكية الخاصة والعامة وانتشار السلاح والمسلحين في شوارع المدينة، وإعادة تجميع ذوي الخبرات في مجال أجهزة الأمن المختلفة لإعادة ترتيب الوضع الأمني وتثبيت سيطرة القانون والنظام واحترام حقوق الإنسان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض