• السبت 08 جمادى الآخرة 1439هـ - 24 فبراير 2018م

أكدت أن التقرير الوطني يمثل النهج الحضاري للإمارات

«أخبار الساعة»: احترام حقوق الإنسان يمثل أولوية رئيسية لدى قيادة الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 31 يناير 2013

أبوظبي (وام)- قالت نشرة أخبار الساعة إن دولة الإمارات العربية المتحدة تتبنى منذ إنشائها رؤية حضارية شاملة للارتقاء بأوضاع حقوق الإنسان تنطلق من الإيمان بأن الإنسان هو محور التنمية وهدفها في الوقت نفسه ولذا فإن احترام حقوقه المختلفة ورعايتها والعمل على تعميقها بشكل متواصل يمثل أولوية رئيسية في تفكير القيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.

وأضافت في افتتاحيتها أمس تحت عنوان «رؤية حضارية لتعزيز حقوق الإنسان» إن التقرير الوطني الثاني بشأن حقوق الإنسان والذي عرضته الإمارات أمام أعمال الدورة الـ 15 لآلية الاستعراض الدوري الشامل لحقوق الإنسان التابعة لـ «مجلس حقوق الإنسان» بالأمم المتحدة مؤخرا أكد هذا النهج الحضاري الذي تتبناه الدولة في تعزيز حقوق الإنسان والنهوض بها حيث أكد عددا من المبادئ المهمة في هذا الشأن : أولها الالتزام بالمضي قدما بالعمل على تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها والمساهمة والتفاعل بشكل إيجابي مع الممارسات العالمية في هذا الشأن.

وأوضحت النشرة التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية..أن هذا يؤكد حقيقة مهمة وهي أن النهوض بحقوق الإنسان عملية مستمرة ومتحركة إلى الأمام على الدوام لأن الدولة تؤمن بأن هناك دائما جديدا يمكن إضافته من أجل رفاهية الإنسان وصون كرامته.

وبينت أن ثانيها هو أن تطوير حقوق الإنسان في الدولة يجب أن يتناسق مع موروثها الديني والثقافي والاجتماعي وفي الوقت ذاته احترام خصوصيات المجتمعات الأخرى وثقافاتها.

وأوضحت أن ثالث المبادىء هو تعزيز الأطر المؤسسية التي من شأنها تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها حيث تم إنشاء العديد من الإدارات والأجهزة الحكومية على المستوى الاتحادي والمحلي المعنية بحقوق الإنسان كما أنشأ المجلس الوطني الاتحادي لجنة دائمة معنية بحقوق الإنسان تتولى دراسة التشريعات وفق المنظور الدولي والدستوري لحقوق الإنسان بالإضافة إلى التواصل والتشاور مع منظمات المجتمع المدني وتدرس الإمارات حاليا إنشاء هيئة وطنية لحقوق الإنسان ستكون مهمتها الرئيسية متابعة أوضاع حقوق الإنسان في الدولة وتعزيزها ونشر ثقافتها على أوسع نطاق.

واعتبرت أن رابع المبادىء هو الشمولية التي تميز رؤية الإمارات لحقوق الإنسان حيث لا تعطي الدولة أهمية لجانب من هذه الحقوق في مقابل إهمال جانب أو جوانب أخرى وإنما تتبنى نظرة متكاملة في هذا الشأن تركز على الحقوق السياسية والمدنية والاقتصادية والاجتماعية من منطلق إيمانها بأن حقوق الإنسان منظومة مترابطة ومتفاعلة.

وأكدت «أخبار الساعة» في ختام افتتاحيتها أن هذا التقرير وما تضمنه من رؤى وتوجهات حضارية بشأن أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات حظي بتقدير دول العالم والمنظمات الحقوقية المختلفة التي أثنت على تجربة الدولة في تمكين المرأة واحترام حقوق العمال الأجانب والحفاظ عليها..وكذلك جهودها في مواجهة الاتجار بالبشر وهذا دليل على سلامة رؤيتها الخاصة بحقوق الإنسان التي لا تنفصل بدورها عن مرحلة التمكين التي تعيشها الدولة في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- التي تستهدف الاستثمار في الإنسان الإماراتي ورفع مستوى معيشته وتحسين نوعية حياته واحترام حقوقه كافة والارتقاء بها بشكل متواصل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا